برلماني: وزراء كابينة محمد توفيق علاوي تم تبنيهم من قبل الكتل السياسية تحت يافطة المستقلين وهو ضحك على الشعب!

أكد النائب عن حركة التغيير الكردية، هوشيار عبدالله ان الكابينة الحكومية السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة البرلماني والوزير السابق محمد توفيق علاوي هي استمرار لمبدأ المحاصصة السائد
في الحكومات السابقة، مبيناً ان اختيار وزراء تم تبنيهم من قبل الكتل السياسية الكبيرة تحت يافطة (المستقلين) هو ضحك على الشعب العراقي .

وقال في بيان اليوم :

” ان التظاهرات الحاشدة التي خرجت منذ الأول من تشرين الأول في العام الماضي كان
هدفها تغيير المعادلة السياسية في العراق بالكامل، ولكن بعد كل تلك التضحيات الجسيمة والمحاولات التاريخية من قبل الشباب العراقي وأبطال سوح التظاهر وتقديم الشهداء والتضحيات والدماء الزكية، لن يتغير الوضع من خلال كابينة علاوي بل سيبقى على ما هو عليه ” ، مبيناً
:” ان آلية تشكيل هذه الحكومة تبدو وكأنها استمرار لنفس الآلية المعتمدة في الكابينة السابقة”.

وأوضح عبدالله :

” ان إحدى أهم سمات استمرار الوضع على ما هو عليه من خلال حكومة علاوي هو المجيء ببعض
الشخصيات تحت يافطة (المستقلين) ولكن بنوع من القرابة أو التبني من قبل الكتل السياسية، أي هناك مباركة لمجموعة من الأسماء تحت تسمية المستقلين الذين يتمتعون بالمقبولية من قبل الأحزاب السياسية، فالوزارات من وجهة نظر بعض الكتل لايمكن السماح بذهابها الى جهات او شخصيات
مستقلة “.

وتابع :

” وبالتالي ان ما يحصل هو ضحك على الشعب العراقي وإيهامه بأن هذه الكابينة مستقلة، وفي الحقيقة
هناك اتفاقات سياسية بدون تغيير جذري لقواعد العملية السياسية في العراق وخاصة فيما يتعلق بالمحاصصة وعدم توزيع المناصب على الأكفاء والمخلصين والنزيهين بعيدا عن التبني من قبل الكتل السياسية المسيطرة على الحكم، إذ ليس هناك اي تغيير يلوح في الافق بل استمرار في الدوران
داخل دوامة الفشل الموجود منذ بدء العملية السياسية والى اليوم “.

عادل عبد المهدي- محمد توفيق علاوي
محمد توفيق علاوي
هوشيار عبدالله

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.