برلماني يرد على نوري المالكي: الجيش العراقي لم يكن سنيا طائفيا 2014 في الموصل..فيديو

رد النائب السابق، عبد الرحمن اللويزي، السبت، على تصريحات رئيس الوزراء لدورتين 2006 و2014 بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 امين عام حزب الدعوة الاسلامية ، نوري المالكي التي اكد فيها ان انسحاب الجيش من الموصل وسيطرة تنظيم داعش في 2014 كان بسبب “السنة” الذين يشكلون 90% من تعداد الجيش في المدينة.

وذكر اللويزي في منشور على صفحته على “فيسبوك” اليوم، 13 تموز 2019، ان هناك وثائق تبين موقف القوة العمومية الذي يظهر حجم تكامل القطعات وموجودها، من الضباط والمراتب، وموقف “التوازن الوطني” الذي يعني الهوية القومية لكافة منتسبي تلك القطعات، مشيرا الى ان الوثائق تناقض تصريحات المالكي فيما يتعلق باعداد السنة الموجودين ضمن تشكيلات الجيش في المحافظة.

واضاف ان تشكيلات الجيش التي كانت موجودة ضمن حدود محافظة نينوى والتي يبلغ مجموع ضباطها ومراتبها (26.055) منتسبا هي:

1- مقر قيادة عمليات نينوى.

2- الفرقة الثانية من الجيش.

3- الفرقة الثالثة من الجيش.

4- اللواء الثالث التابع للفرقة الاولى من الجيش.

وتبين الوثائق اعداد المنتسبين والضباط وقومياتهم و مذاهبهم، المنسبين لفرق الجيش المتواجدة في الموصل في الفترة التي سبقت سقوط المدينة بأيام.

وكان امين عام حزب الدعوة الاسلامية رئيس الوزراء لدورتين 2006 و2014 نوري المالكي قد صرح بان انسحاب الجيش من الموصل كان طائفيا لان “90% منه من السنة”، موضحا ان “هناك حركة رتبت عملية الانسحاب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.