برهم صالح…لقد اخطات التعبير- انس الشيخ مظهر

في حديث له مع احدى المواقع الالكترونية , تطرق الرئيس العراقي برهم صالح الى قضايا كثيرة تخص الشان العراقي والاقليمي والدولي , ومن بين ما تطرق اليه هو الوضع في برهم صالح .
وبطبيعة الحال لايستطيع اي سياسي ( صديقا كان ام عدو) انكار الواقع الذي تشهده كوردستان والتقدم والتطور الذي شهدته وتشهده كوردستان , فكان لا بد له وهو ابن كوردستان ( بشكل او باخر) ان يقر بهذا التطور والتقدم , لكنه استدرك قائلا ان شعب كوردستان يعاني من عدم وجود ما اسماه ب( الحكم الرشيد) في كوردستان , واضاف ان ساسة كوردستان ايضا يعترفون بهذه المعاناة .
بشكل عام فان النقد السياسي امر ايجابي وضروري ان كان موضوعيا , لتصحيح الاخطاء والانطلاق صوب فضاءات صحية ارحب , لكن ما لفت نظري في نقد السيد برهم انه استخدم مصطلحا جديدا على ثقافته الحزبية طالما تستخدمه احزاب الاسلام السياسي بشقيه السني والشيعي , ويبدو انه اصيب بالعدوى من ساسة الاحزاب الاسلامية الشيعية في بغداد , باستخدام الكلمات (الكبيرة) والمصطلحات الكبيرة التي تعتمد التعميم دون وضع النقاط على الحروف , يكاد المتلقي ولا حتى المتحدث يفهم القصد منها .
ان مصطلح الحكم الرشيد مصطلح فضفاض يشمل نواحي الحكم كله ابتداءا بشخص من يحكم مرورا بطريقة حكمه , وانتهاءا بالاداء السياسي والاقتصادي والامني والاجتماعي والثقافي .
ولم يشا السيد برهم توضيح ما يعنيه بالحكم الرشيد واي جانب يعنيه , وبدلا من ذلك وضع الكلام على لسان ساسة الاقليم حينما ذكر بانهم يعترفون بانفسهم بوجود هذه المعاناة ( هكذا بالعموم) . دون ان يحدد بان السلبية الوحيدة الذي يعاني منه شعب كوردستان وما يعترف بوجوده حتى ساسة الاقليم هو الفساد المالي في بعض المرافق الادارية , مع ان الفساد الموجود في كوردستان هو في مستوياته الدنيا مقارنة بما هو موجود في دول الشرق الاوسط وحتى في العالم .
اما الجوانب الاخرى من الحكم في الاقليم فان كل شعب كوردستان دون استثناء يقر بالسياسة الناجحة التي ينتهجها صناع القرار الكوردستاني , والحكم الرشيد الذي ادار هذه السياسة في احلك الظروف واقساها , ولايحتاج الموضوع للكثير من العناء والفطنة لاكتشاف الانجازات الباهرة التي حققها هذا الحكم الرشيد خلال هذه السنوات في ظروف ومحيط معقد من الناحية الجيوسياسية .
ان كان هناك ثمة عدم رشد في كوردستان فهو موجود في البيئة السياسية الحزبية التي انطلق منها برهم وترعرع فيها , وهذا امر لا يمكن لاحد انكاره او نفيه بدليل .. انه هو بنفسه قد خرج من هذه البيئة وشكل حزبا منفصلا قاده ولم تنجح كل محاولات ارجاعه الا عندما كان رجوعه ثمنا لتسلمه منصب رئاسة الجمهورية العراقية .
لا نريد هنا ان ننكأ الجراح الكوردستانية من جديد لكن نقول ..

لو لم يكن الحكم في كوردستان رشيدا لما تحمل صانع القرار الكوردستاني الصبيانيات الغير راشدة في السادس عشرة من اكتوبر وبلع موس الخيانة كل ذلك لكي يحافظ على مكتسبات كوردستان ولا يضيعها بسبب اجنحة سياسية غير راشدة , ولو لم يكن الحكم في كوردستان رشيدا لما تاخرت تشكيلة الحكومة لغاية الان وبعد مرور ثمانية اشهر على الانتخابات الكوردستانية , لعدم اثارة مشاكل داخلية من قبل اجنحة متهورة غير راشدة مستعدة للتضحية بمصير كوردستان مقابل مصالحهم الشخصية , وهي ذات الاجنحة التي توكأ عليها السيد برهم لتسنم منصب رئاسة الجمهورية العراقية .
على كل .. تلك مرحلة مضت لها ما لها وعليها ما عليها , لكن لا يجدر بالسيد برهم ان ينتقد الحكم في كوردستان وهو يدرك تماما انه استخدم مصطلحا خاطئا وفي توقيت خاطيء , فتصريحه هذا لا يصب في مصلحة احد , خاصة وان الحزبين الرئيسيين في كوردستان يحاولان اليوم التوصل الى اتفاق سياسي لتشكيل حكومة نؤمن بانها ستكون رشيدة كما كانت دائما , هذا ان كان السيد برهم يعتبر نفسه بحق طالبا في مدرسة المرحوم الطالباني الذي لم يلجا في اي يوم لهكذا تصريحات حينما كان رئيسا لجمهورية العراق , الا اذا كان قد قرر ممارسة نفس الدور الذي كان يمارسه بعض البرلمانيين الكورد في الدورات السابقة لبرلمان بغداد , والذين كان كل همهم انتقاد حكومة كوردستان بسبب او بدونه مع ان مهتمهم في بغداد كانت للدفاع عن حقوق الكوردستانيين , هذا الدور الذي لا نامل من السيد برهم ان ينحدر اليه .

                                              

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.