برهم صالح ونوري المالكي يدعوان الى المحافظة على العملية السياسية في العراق بعد2003

أكد القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني رئيس الجمهورية برهم صالح، وامين عام حزب الدعوة الاسلامية رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، ضرورة توحيد الصف لتغليب المصلحة الوطنية وحماية العملية السياسية في العراق ما بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

وجرى خلال اللقاء، مناقشة آخر التطورات السياسية والأمنية على الصعيدين المحلي والإقليمي، إضافة الى استعراض ملف العلاقات الخارجية للعراق مع الدول الإقليمية الكبرى، بما يعزز مكانة العراق الدولية.

وأكد الجانبان على حماية العملية السياسية، وإنجاح التجربة الديمقراطية، واعتماد الحوار البناء لتجاوز كافة المشاكل والاختلافات السياسية، لترسيخ الأمن والاستقرار في البلاد، وتوفير أفضل الخدمات للشعب العراقي.

برهم صالح – قباد وبافيل جلال طالباني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.