بعد أستهداف الجندي المجهول..رئيس الوزراء الـ7 بعد 2003: لن اسمح بـ اختطاف العراق 2020!

اعتبر رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس 18 حزيران2020، أن استهداف “الجندي المجهول” بصواريخ في ساحة الاحتفالات ببغداد “تهديد للاستقرار”، مشددا أنه لن يسمحَ لجهات “خارجة عن القانون باختطاف العراق”.
وقال الكاظمي في تغريدة على موقع (تويتر)، إن “الصواريخ التي استهدفت (الجندي المجهول) في بغداد، تسعى الى تهديد استقرارنا ومستقبلنا وهو أمر لا تهاون فيه”.

وأضاف، “لن أسمح لجهات خارجة على القانون باختطاف العراق من أجل إحداث فوضى وإيجاد ذرائع لإدامة مصالحها، ماضون في عهدنا لشعبنا بحماية السيادة، وإعلاء كرامة الوطن والمواطن”.

يشار إلى أن خلية الإعلام الأمني، أعلنت اليوم الخميس، سقوط أربعة صواريخ نوع كاتيوشا بعد منتصف ليل أمس، داخل المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد دون خسائر بشرية أو مادية، مبينة أن القوات الأمنية عثرت على منصة إطلاق قرب معسكر الرشيد جنوبي بغداد.

وتتعرض المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، والقواعد العراقية التي تحتضن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، لهجمات صاروخية متكررة، تتهم الولايات المتحدة فيها فصائل الحشد الشعبي بالوقوف ورائها.

واستهدف قصف صاروخي واسع بـ18 صاروخاً قاعدة التاجي يوم 11 آذار الماضي، ما أسفر عن مقتل مواطنين أميركيين وطبيبة عسكرية بريطانية، ورداً على هذا الهجوم نفذت الولايات المتحدة هجوماً جوياً على مواقع لكتائب حزب الله.

ومطلع كانون الثاني 2020 قتلت الولايات المتحدة في غارة جوية بطائرة مسيرة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي، إلى جانب عدد من رفاقهما قرب مطار بغداد، مما أدى إلى تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران التي ردت باستهداف قواعد عراقية يوجد فيها أميركيون.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.