بعد اتصال مقتدى الصدر بنوري المالكي ..رئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق2003: أديت الواجب الذي استدعيت 2020 من أجله

قال رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي، انه ادى الواجب الذي استدعي من اجله لخدمة العراق، حسب قوله.

وذكر الكاظمي في تغريدة له، اليوم الجمعة (11 اذار 2022):

“ادينا الواجب الذي استدعينا من اجله في خدمة شعب العراق العظيم”، مضيفا: “لم نتردد او نتقاعس او نساوم على جساب المصلحة الوطنية ولم نقدم مصالحنا على مصالح شعبنا، كما لم ننجر الى المساجلات والمزايدات”.

وأوضح الكاظمي:

“أوصلنا الوطن الى انتخابات حرة نزيهة، ووضعنا بصبر اسس تجاوز الازمات الاقتصادية والامنية والاجتماعية الكبرى رغم العراقيل الداخلية والتحديات الخارجية، وأعدنا العراق عزيزا الى المجتمعين الاقليمي والدولي، وفتحنا طريق مكافحة الفساد والمفسدين واستعادة الدولة من براثن اللادولة، واخرسنا الارهاب وخلاياه وذيوله بعزم ابطال قواتنا العسكرية والامنية والاستخبارية”.

الكاظمي، حمّل :

“القوى والاحزاب والشخصيات الوطنية التي افرزتها العملية الانتخابية الديمقراطية مسؤولية حماية المسار الوطني من خلال انهاء الانسدادات السياسية، وتشكيل حكومة تتصدى للاستحقاقات وتصون الوطن وتدافع عن وحدته ومقدراته، ونبارك كل الجهود على هذا الطريق”.

ياتي ذلك بعد اجراء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدرإتصالا هاتفيا مع أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين “2006-2014” نوري المالكي.

ومجلس النواب، عقد جلسته يوم السبت (5 اذار 2022)، برئاسة رئيس المجلس محمد الحلبوسي، وبحضور 265 نائباً، حيث صوّت المجلس على فتح باب الترشّح مرة ثالثة لمنصب رئيس الجمهورية السادس بعد إحتلال البلد، وبلغ عدد النواب المصوّتين 203 نواب، بينما بلغ عدد الرافضين للتصويت 62 نائباً.

مقتدى الصدر يهاتف نوري المالكي لبحث الوضع في العراق

جورج بوش الابن- اياد علاوي
رئيس الوزراء الثاني بعد 2003- ابراهيم الجعفري
رئيس الوزراء لدورتين”2006-2014″- نوري المالكي
رئيس الوزراء الخامس بعد احتلال العراق 2003- حيدر العبادي
رئيس الوزراء السادس بعد 2003- عادل عبد المهدي
رئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق 2003- مصطفى الكاظمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.