بعد استهداف اربيل بطائرة مسيرة..الأمم المتحدة: العراق لايحتاج لمسلحين ينصبون أنفسهم زعماء”فيديو”

شددت بعثة الامم المتحدة في العراق، يونامي، على ضرورة محاسبة الجناة الذين يقفون وراء استهداف اربيل.

وقالت يونامي في تغريدة لها بموقع تويتر ان:

“طائرة مسيرة مفخخة ضربت طريق أربيل – بيرمام وأدت إلى وقوع إصابات وأضرار في صفوف المدنيين”.

بعثة الامم المتحدة وصفت الاستهداف بأنه “عملٌ طائش آخر”، مضيفة:

“كما قلنا سابقاً، العراق ليس بحاجة الى حكام مسلحين ينصبون أنفسهم زعماءً، وتأكيد سلطة الدولة أمر أساسي”.

يونامي، لفتت الى انه “إذا كان الجناة معروفين، ينبغي تشخيصهم ومحاسبتهم”.

وسقطت طائرة مسيرة مفخخة على الطريق الرئيس بين أربيل ومصيف صلاح الدين.

المتحدث باسم صحة أربيل، بزار موسى:

“وجهنا 6 سيارات إسعاف إلى موقع الحادث وأعددنا فرقنا وجهزنا المستشفيات”.

وأعلن وزير الصحة في إقليم كردستان، سامان برزنجي، أنه مع سماع دوي الانفجارات هذه الليلة، وصل العديد من سيارات الإسعاف وفرق الطوارئ وأطباء الطوارئ في أربيل إلى موقع الحادث، واتخذت إجراءات كاملة لمواجهة أي طارئ.

وأضاف وزير صحة إقليم كردستان أنه “لحسن الحظ ليس هناك مصاب بجروح بليغة، وأصيب ثلاثة مواطنين فقط بجروح طفيفة ويتم تقديم العلاج اللازم لهم”.

فيما صرح مدير مطار أربيل الدولي، أحمد هوشيار، بالقول:

“مطار أربيل الدولي محمي من جانب مديرية أمن المطار، وتجري الأمور كأي يوم عادي”.

وأردف مدير مطار أربيل الدولي ان “مطار أربيل الدولي محط أنظار دائماً لكونه موقعاً ستراتيجياً، ونتخذ كل الإجراءات اللازمة لحفظ سلامة الرحلات والمسافرين”، مبيناً أن “رحلاتنا مستمرة، ولم يحدث شيء يؤثر على المطار”.

جهاز مكافحة الإرهاب في كردستان في أربيل، أعلن أن طائرة مسيرة مفخخة سقطت في الساعة 09:35 دقيقة (8 حزيران 2022) على الطريق الرئيس بين مدينة أربيل ومصيف صلاح الدين، وأسفر عن إصابة ثلاثة مواطنين بجروح.

وأدناه نص بيان جهاز مكافحة الإرهاب:

تشير معلومات جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان إلى أن طائرة مسيرة مفخخة سقطت في الساعة 09:35 من الليلة، على الطريق الرئيس الرابط بين مدينة أربيل وناحية بيرمام (مصيف صلاح الدين) وأسفر الحادث عن إصابة ثلاثة مواطنين بجروح طفيفة، وإلحاق أضرار مادية بمطعم وعدد من السيارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.