بعد تكليف برهم صالح لمحمد توفيق علاوي رئيسا سابعا للوزارة في العراق بعد2003..ساحة التحرير: سلطة القمع السياسية تصر على جر البلاد الى المجهول!

أصدر معتصمو ساحة التحرير بياناً غاضباً، السبت، رفضاً لتسمية محمد توفيق علاوي رئيسا لمجلس الوزراء، مؤكدين أن “سلطة القمع” السياسية تصر على جر البلاد غلى المجهول.
وذكر البيان، اليوم 1 شباط 2020، أنه “على الرغم من شروطنا التي أعلنتها ساحات الاحتجاج مرارا وتكرارا بشأن اختيار رئيس الوزراء للحكومة المؤقتة وشريطة أن يكون غير جدلي، إلا أن سلطة القمع السياسية تصر على جر البلاد الى المجهول، وهاهي اليوم تثبت ذلك من خلال اختيار المرشح الجدلي محمد توفيق علاوي، لتضيف وصمة عار أخرى بتاريخها السياسي الدموي، وتركل دماءنا وتضحياتنا التي بذلناها من اجل استعادة الوطن من براثن الفساد والارهاب والولاءات الخارجية”.
واضاف البيان أن ” ساحة التحرير وساحات الاحتجاج ترى من تكليف علاوي، ما هو الا استهتار جديد بمطالبنا وصورة من صور الخراب التي جاءت بقائد حكومة القناص المجرم عادل عبد المهدي، وان الدماء الطاهرة التي سالت لم تكن لأجل تغيير عبد المهدي بوزير سابق توافقت عليه الكتل”.
وختم البيان بالقول “نوجه رسالتنا الى كل القوى الوطنية والى ثوارنا الاحرار في كل ساحات الاحتجاج بالاستعداد الى خطواتنا التصعيدية السلمية القادمة، ليعرف الجميع ان الاستئثار بالسلطة والتغاضي عن مطالب الشعب صار منذ الاول من تشرين 2019 امرا من الماضي لن نسمح بتكراره أبدا”.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية” انتفاضة تشرين” بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 39 متظاهر للإغتيال و600 للقتل و3200 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

بعد اعلان الوزير والبرلماني محمد توفيق علاوي تكليف الرئيس برهم صالح له بتشكيل الحكومة السابعة بعد2003..مقتدى الصدر: الشعب العراقي اختار رئيس وزرائه وليس الكتل السياسية!؟

بعد تكليف برهم صالح لعلاوي #ساحة_التحرير #بغداد : محمد توفيق #علاوي #ذيل #لوكي ليل السبت 1 شباط 2020

بعد تكليف برهم صالح لعلاوي #ساحة_التحرير #بغداد : محمد توفيق #علاوي #ذيل #لوكي ليل يوم السبت 1 شباط 2020

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 1. Februar 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.