بعد خطف افراح شوقي..رئيس البرلمان: شغور منصبي الداخلية والدفاع وراء الخطف

ابدى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري اليوم الأربعاء من تصريحات رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بان تشريع قانون العفو العام وتطبيقه كان السبب في عودة عمليات الاختطاف، عازيا ازدياد حالات الاختطاف وتدهور الأوضاع الامنية الى بقاء منصبي وزير الداخلية والدفاع شاغرين.

افراح شوقي
افراح شوقي

وذكر بيان صادر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب، ان الجبوري اعرب عن استغرابه بشأن التصريحات الاخيرة التي صدرت من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن قانون العفو العام والذي أشار فيها ان قانون العفو العام كان سببا في عمليات الخطف الاخيرة.
ونقل البيان عن الجبوري قوله ان قانون العفو العام الذي قُدم الى البرلمان من قبل الحكومة قد شُرع لشمول الابرياء، وهو جزء من مشروع المصالحة الوطنية، وأحد بنود وثيقة الاتفاق السياسي الذي تشكلت على أثره الحكومة.
وأشار الى ان تأخر الحكومة في تقديم مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع احد الاسباب في التدهور الامني وعودة ظاهرة الاختطاف، داعيا الى تقديم الاسماء المرشحة لشغل منصبي وزارتي الداخلية والدفاع بدلا من ترك هذه المناصب شاغرة.
وكانت مجموعة من المسلحين يقدر عددهم بـ17 مسلحا اقتحموا يوم أمس الثلاثاء منزل الصحفية افراح شوقي الواقع بمنطقة السيدية في العاصمة بغداد،  وقاموا بإختطاف شوقي”43 عاما” واقتادوها تحت تهديد السلاح الى جهة مجهولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.