بعد ساعات من إستهداف العميد علي حميد غيدان الخزرجي في الطارمية..هجوم يوقع ضحايا من الجيش العراقي في المشاهدة!

أطلق مسلحون مجهولون النار على عجلة تابعة للجيش العراقي بُعيد حادثة استهداف آمر فوج في الجيش العراقي شمالي العاصمة، الأمر الذي أودى بحياة جندي وجرح آخرين.

وذكر مصدر اليوم السبت 18 تموز 2020 إن:

“مسلحين مجهولين أطلقوا النار على عجلة نوع همر تابعة للجيش العراقي قرب المشروع الكويتي في منطقة المشاهدة في ساعة مبكرة من فجر السبت”.

وأضاف أنه :

“تم انقلاب العجلة ما ادى إلى مقتل جندي واصابة 3 آخرين تم نقلهم الى مستشفى الكاظمية”.

وأعلنت خلية الاعلام الامني عن هجوم أودى بحياة ضابط في الجيش العراقي شمالي العاصمة بغداد.

وقالت الخلية في بيان مقتضب 17 تموز 2020، إن:

“عملا إرهابيا استهدف عجلة عسكرية في منطقة بن سينا في قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد اسفر عن استشهاد امر لواء 59 بالجيش العراقي”.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزرائ السابعد بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، مصطىفى الكاظمي، أمس الجمعة، بالتحرك الفوري لملاحقة مرتكبي واقعة اغتيال آمر اللواء 59 في الجيش العراقي.

وقال اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، في بيان، 17 تموز 2020، إن:

“رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، وجه الجهات الاستخبارية والقطعات الأمنية الماسكة لقضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد، بالتحرك الفوري والعاجل للقبض على العناصر الإرهابية التي أقدمت على التعرض على عجلة الشهيد البطل العميد الركن (علي حميد غيدان) آمر اللواء التاسع والخمسين بالفرقة السادسة خلال أدائه الواجب المقدس”.

وأضاف:

“كما يتقدم الكاظمي بخالص العزاء والمواساة إلى ذوي هذا الشجاع الذي قدم حياته من أجل رفعة العراق وشعبه الأبي، وقد سطر أروع التضحيات في مقارعة الإرهاب، إن قواتنا الأمنية البطلة بصنوفها كافة ستستمر بملاحقة الزمر الإرهابية وسيكون القضاء عليها قريباً”.

ونعت قيادة العمليات المشتركة، في وقت سابق، العميد الركن علي حميد غيدان الخزرجي آمر اللواء التاسع والخمسون.

وقالت القيادة في بيان، 17 تموز 2020، إنه:

“يوماً بعد آخر يقدم أبناء قواتنا المسلحة أرواحهم دفاعاً عن العراق وشعبه، وها هي اليوم تزف شهيداً آخر وهو البطل العميد الركن (علي حميد غيدان) آمر اللواء التاسع والخمسون الذي ارتقى إلى جوار ربه بعد تعرضه لعمل إرهابي جبان في قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد أثناء أدائه الواجب المقدس في قاطع المسؤولية”.

واضاف، “إننا في الوقت الذي ننعى هذا الآمر الشجاع، فإننا نعاهد أهله وذويه بأن دماءه لن تذهب سدى وسيكون الرد قاسياً سريعاً بحق من ارتكب هذه الجريمة، وسنضرب بيد من حديد العناصر الإرهابية التي أقدمت على هذا العمل الارهابي. ان قواتنا مهما قدمت مِن تضحيات للذَّود عن وطننا الغالي فهي مستمرة بإرادة عالية ، وعهدا للشهداء ولأبناء شعبنا الكريم لن نتوقف إلا بالقضاء التام على كل خلايا الارهاب واقتلاعها مِن أرض العراق”.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.