بعد عودة السياسيين المعارضين العيساوي والسليمان..القضاء: عمل القضاء في العراق لا يخضع لأي تأثير سياسي مع المتهمين

بعد عودة وزير المالية في الحكومة العراقية الثالثة بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريمية سنة 2003 رافع العيساوي ورئيس إتحاد المعارضة العراقية علي حاتم السليمان إلى بغداد بعد غياب استمر ثمانية سنوات، حذّر القضاء العراقي، يوم السبت، السياسيين من زج اسم القضاء في خلافاتهم السياسية ومناكفاتهم الإعلامية، فيما أكد أن آليات عمله “لا تخضع لأي تأثير سياسي”.

وذكر مجلس القضاء الأعلى في بيان ، أن:

“القضاء ينظر الى كل قضية والمتهم فيها وفق الادلة القانونية المتحصلة فيها والثابتة في الأوراق التحقيقية أو إضبارة الدعوى، بصرف النظر عن شخصية ذلك المتهم وموقعه السياسي أو الوظيفي أو الاجتماعي”.

وأضاف أن “آليات عمل القضاء لا تخضع لأي تأثير سياسي سواء كان لصالح أو ضد متهم ما”، داعياً الجهات والشخصيات السياسية إلى “عدم زج اسم القضاء في خلافاتهم السياسية ومناكفاتهم الإعلامية عبر منصات التواصل الاجتماعي الصريحة أو المتخفية وراء أسماء وهمية”.

وطالب القضاء، بـ”عدم التشويش على الرأي العام الوطني بمعلومات كاذبة من خلال (الفضاء المنفلت) وزج القضاء في هذه الخلافات القائمة على أسباب حزبية وشخصية تنافسية معروفة للمطلعين عن قرب منها أنها تناقض نفسها في مواقفها إزاء كل قضية فيها متهم له نشاط سياسي”.

وأشار إلى أن “بعض هذه الجهات تدافع عن ذلك المتهم في ظرف معين، ثم تناقض نفسها وتعمل بالضد من نفس المتهم في ظرف آخر، وهذا السلوك يكشف عن شخصنة الرأي والموقف إزاء كل قضية حسب المصلحة الضيقة لتلك الجهات، بعيداً عن المصلحة الوطنية”.

بعد عودة المعارض السياسي علي حاتم السليمان لـ بغداد..طارق الهاشمي يدعو للتجديد لرئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق2003

امين عام حزب الدعوة الإسلامية ينفي التدخل في عودة المعارض السياسي علي حاتم السليمان الى بغداد

علي حاتم السليمان

طارق الهاشمي
عمر عبد الستار
النائب السابق احمد العلواني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.