بعد عودة المعارض السياسي علي حاتم السليمان لـ بغداد..طارق الهاشمي يدعو للتجديد لرئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق2003

بعد عودة رئيس اتحاد المعارضة العراقية علي الحاتم السليمان إلى بغدا والأنبار بعد غيابا استمر ثمانية سنوات، دعا نائب رئيس الجمهورية الثاني جلال طالياني في دورته الأولى بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 والمطلوب للقضاء العراقي بتهم الإرهاب، طارق الهاشمي، يوم الجمعة، إلى تمديد العمل لرئيس الحكومة السابعة بعد إحتلال البلد مصطفى الكاظمي، وذلك بعد مضي خمسة أشهر من الانتخابات البرلمانية من دون التوصل لحلول تقضي بالإتفاق على أسم الرئيس السادس ” حاليا الخامس برهم صالح ” ورئيس الوزراء الثامن ” حاليا السابع مصطفى الكاظمي”.

وكان الإنتربول قد رفع عام 2016 اسم الهاشمي نهائيا من قائمته الحمراء للمطلوبين بالاعتقال، وقالت لجنة الرقابة لديه إنها تأكدت من أن المعلومات التي قدمتها السلطات العراقية للقبض على الهاشمي أظهرت شكوكا قوية في صحتها، مما دفعها إلى رفع اسمه وتلك المعلومات نهائيا من ملفاتها.

وجاء هذا القرار عقب إصدار الإنتربول قبل ذلك مذكرة توقيف بحق الهاشمي بتهمة إدارة وتمويل هجمات إرهابية، بناء على طلب من الحكومة العراقية الثالثة بعد إحتلال البلد في سنة 2003 برئاسة أمين عام حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي في دورته الأولى .

وقال الهاشمي في تغريدة له:

“الازمة السياسية في وطني العراق متواصلة والوقت يمضي ولا حل يلوح بالافق، الاستعصاء السياسي يحصل بعد 19 سنة من تجربة سياسية فاشلة، ما يتطلب البحث عن خيار افضل، ماذا لو مدد العمل بحكومة تصريف الاعمال لفترة محدودة يجري خلالها حوار وطني ينتهي بالاتفاق على نموذج لحكم عادل رشيد”.

علي حاتم السليمان
طارق الهاشمي
النائب السابق احمد العلواني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.