بعد مجزرة جبلة في بابل..رئيس الوزراء السابع بعد2003 يكلف مستشار الأمن القومي قاسم الاعرجي في إصلاح المؤسسات الأمنية في العراق

وجه رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، مستشار الأمن القومي، القيادي في منظمة بدر، قاسم الاعرجي، بإعداد خطة لإصلاح عمل المؤسسات الأمنية في العراق.
وقال الكاظمي، خلال زيارته مجلس العزاء المقام على أرواح ضحايا مجزرة ناحية جبلة في محافظة بابل، إن:

“ما حدث هو مجزرة حقيقية تدمي القلب، مجرمون يتسترون تحت غطاء مؤسسات الدولة، ويرتكبون جريمة بشعة لا يمكن السكوت عليها”، مبيناً أنه “تم الإسراع في اتخاذ الإجراءات بحق المتورطين، ونشكر تعاون القضاء معنا في هذا الصدد”.

وأضاف:

“قررنا إقالة قائد شرطة بابل، ومدير استخبارات بابل، ومدير استخبارات جبلة، وإحالتهم إلى التحقيق الفوري، ووجهنا بتقديم كل المتورطين بالجريمة إلى القضاء لتنفيذ أقصى العقوبات بحقهم”، مشيراً إلى “إحالة المعنيين بنقل المعلومات الأمنية وإعلانها في وزارة الداخلية وخلية الإعلام الأمني إلى التحقيق بشأن نشرهم معلومات مضللة عن الحادث”.

وكلف الكاظمي، وفق البيان، “مستشار الأمن القومي بإعداد خطة لإصلاح عمل المؤسسات الأمنية، وسد الثغرات التي يمكن لمن تسول نفسه استغلالها لمصالح شخصية، وكذلك وضع خطة لتنظيم العمل الأمني والاستخباري للوزارات والمؤسسات الأمنية كافة، وبما يمنع بشكل بات تكرار مثل هذه الجرائم مستقبلاً”.

واتم الكاظمي، “أقدم أحرّ التعازي لأسرة الضحايا، وأعد بالمتابعة المستمرة لهذا الملف إلى أن تطبق العدالة بحق المجرمين كافة، وأن تعوض الأسرة بشكل عادل”.

مجزرة الرشايد في جبلة..مقتل 20 عراقيا خلال عملية اعتقال مطلوبين في بابل

رئيس الوزراء السابع بعد 2003 يشكل لجنة تحقيق جديدة برئاسة رئيس اركان الجيش وإحالة خلية الاعلام الأمني الى التحقيق حول نشر معلومات مضللة عن مجزرة جبلة في بابل

وأظهرت برقية أمنية صادرة عن عمليات بابل، الخميس، مقتل 20 عراقيا وجرح منتسبين اثنين خلال عملية اعتقال مطلوبين اثنين في منطقة الرشايد بالمحافظة.

وجاء في البرقية يوم، (30 كانون الاول 2021)، انه:

“بالساعة 1500 من هذا اليوم وبعد ورود معلومات الى استخبارات جبلة تفيد بتواجد مطلوبين عدد 2 في منطقة الرشايد في دار المدعو رحيم كاظم عياده الغريري حيث خرجت مفرزة استخبارات جبله الى المكان المعني وعند وصولهم الى البيت قام صاحب البيت باطلاق النار على مفرزة الاستخبارات”.

وأضافت، انه “وبعدها وحسب اقوال ضابط استخبارات جبلة تم الاتصال بالسيد قاضي جبلة واخذ الموافقات وبعدها تم توجيه نداء الى مفارز سوات حيث حضرت مفارز سوات الى المكان المعني، وقامت بتطويق البيت وحصلت مواجهات بينهم وبين صاحب الدار اعلاه ولم يقوم صاحب البيت بتسليم نفسه، علما ان صاحب البيت اصاب منتسبين عدد اثنين بطلق ناري احدهم في ساقه والثاني خدش في جسمه”.

وتابعت، انه “بالساعة 1900 انتهت المواجهات بينه وبين قوة سوات وتبين بعدها واثناء دخول القوة الى دار وجدوا جميع العائلة مقتولة”.

وبينت، انه “حضرت مفارز الأدلة الجنائية لمكان الحادث بصحبة قاضي التحقيق وتم اجراء الكشف على الحادث، وتم التوصل الى عدد المقتولين والبالغ عددهم 20، وفيما يلي بعض الاسماء المقتولة وهم كل من:-

1- رحيم كاظم عيادة الغريري
2- سلام رحيم
3- كريم رحيم
4- فراس رحيم
5- ايوب رحيم
6- ابتسام رحيم
7- ديانه رحيم
9- يسرى احمد – زوجة رحيم
10- شيماء هلال – زوجه سلام
11- عبد الله سلام
12- سعد سلام
14- عنود سلام
15- انوار سلام
مع العرض ان ديانه لديها طفلين، وابتسام لديها 4 اطفال”.

قاسم الاعرجي- ابو فدك- مصطفى الكاظمي
قاسم الاعرجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.