بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السابع بعد2003..مقتدى الصدر يدعو الى الحفاظ على هيبة الدولة في العراق

أجرى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاحد، اتصالا هاتفياً مع رئيس الوزراء السابع بعد الإحتلال سنة 2003 مصطفى الكاظمي بعد ساعات من محاولة اغتياله الفاشلة.

وقال القيادي في التيار الصدري ابراهيم الجابري، إن:

“الصدر يهتم بكل العراقيين، كيف اذا كان الامر يخص رئيس الوزراء، حيث اجرى اتصالاً هاتفيا مع الكاظمي بعد ساعات قليلة من محاولة استهدافه للاطمئنان على صحته”، مبيناً أن ذلك “يأتي من باب الحفاظ على هيبة الدولة والوضع السياسي داخل العراق”

عثمان الغانمي. ابو فدك. ابو الاء الولائي

وأعلنت وزارة الداخلية، فجر اليوم الأحد 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، ان محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابع القائد العام للقوات المسلحة بعد سنة 2003 جرت بثلاث طائرات مسيرة، مشيرة الى ان القوات الأمنية تمكنت من اسقاط طائرتين.
وقال مدير اعلام وزارة الداخلية سعد معن في تصريح صحفي: ان:

“استهداف رئيس الوزراء عمل إرهابي مرفوض جملة وتفصيلا”.
واوضح، ان:
“محاولة الاغتيال تمت من خلال 3 طائرات مسيرة”، مبينا ان “سماع اصوات اطلاق النار كان لاسقاط الطائرات، وبالفعل تم اسقاط طائرتين”.
واضاف، ان:

“الطائرة الثالثة هاجمت منزل رئيس الوزراء”، مشيرا الى ان “الكاظمي لم يصب بأذى، الا ان هناك بعض الاصابات للمتواجدين في المنزل وهم يتلقون العلاج”.
واشار معن الى:

“إجراء تحقيق واسع وهناك فرق عمل كاملة تعمل على تسخير جميع الموارد والجهود للوصول للجناة، من خلال متابعة وتحديد الكامرات ومناطق الانطلاق، فضلا عن الالية المستخدمة”.
وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، تعرض رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إلى محاولة اغتيال فاشلة بطائرة مسيرة مفخخة.
ودعا رئيس مجلس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي:

الجميع إلى الحوار الهادف والبناء من اجل العراق ومستقبله، فيما أشار إلى أن الصواريخ والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطاننا ولا مستقبلنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.