بعد مقتل 3 متظاهرين واصابة 500 اخرين.. مجلس الامن الوطني يدعو الاعلام الى تسليط الضوء على منجزات الحكومة السادسة بعد 2003!؟

عقد مجلس الأمن الوطني، الاربعاء، جسلة طارئة برئاسة رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي لتدارس الاحداث التي رافقت التظاهرات وسقوط 3 متظاهرين واكثر من 500 اخرين بنهم 40 من القوت الامنية.

وقال المجلس في بيان له اليوم 2 تشرين الثاني 2019، انه “في الوقت الذي يؤكد فيه المجلس على حرية التظاهر والتعبير والمطالب المشروعة للمتظاهرين، فانه يستنكر الاعمال التخريبية التي رافقتها”.

واكد على “ضرورة اتخاذ الاجراءات المناسبة لحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة، وكذلك تحديد قواطع المسؤولية للقوات الامنية، مشددا على تسخير كافة الجهود الحكومية لتلبية المتطلبات المشروعة للمتظاهرين”.

واشار الى “أهمية دور الإعلام في التوعية بأهمية الحفاظ على أمن البلاد واستقرارها، من خلال الإعلام الحكومي وشبكة الإعلام العراقي ووسائل الإعلام الوطنية بتسليط الضوء على الجهود والمنجزات الحكومية المبذولة في المجالات كافة وكشف الخروقات وأي عملية اعتداء او حرق اونهب للممتلكات العامة والخاصة واستهداف القوات الأمنية التي تؤدي واجبها بحماية المتظاهرين بمختلف الوسائل”.

بعد ارتفاع قتلى التظاهرات العراقية الشعبية لـ 3..السفارة الامريكية في بغداد: نراقب الاحتجاجات الاخيرة في العراق!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.