بعد 49 يوما على تواصل المظاهرات..الطبقة السياسية تجتمع وتدعو لبقاء عبدالمهدي ولكشف هوية القناصين والخاطفين للمتظاهرين في العراق

عقد 12 تحالف وكتلة سياسية، مساء اليوم الاثنين 18 تشرين الثاني2019، اجتماعا موسعا لبحث الاوضاع التي يشهدها البلاد والخروج بمقترحات تخفف حدة الازمة.
وشارك بالاجتماع “تحالف الفتح، وتحالف النصر ودولة القانون وتحالف القوى العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وتيار الحكمة وائتلاف الوطنية وجبهة الانقاذ والتنمية وكتلة العطاء الوطني وكتلة العقد الوطني والجبهة التركمانية”.

واصدر المجتمعون ستة قرارات وتوصيات اضافة الى خمسة مقترحات مهمة، فيما هددوا بسحب الثقة عن الحكومة واجراء انتخابات مبكرة اذا تبين عجز الحكومة او مجلس النواب تنفيذ المواد والخطوات المذكورة ضمن التوقيتات المشار اليها.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 400 وإصيب 14500 متظاهر وخطف 16 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي وعلي جاسب حطاب.

وادناه التفاصيل الكاملة للاجتماع: