بغداد تنفي العثورعلى جثتي الطفلين اللذين القتهما امهما في النهر من على جسر الأئمة!

أكدت مديرية نجدة العاصمة بغداد، استمرار عمليات البحث عن الطفلين اللذين ألقتهما أمهما بهما في نهر دجلة يوم أمس السبت من على جسر الأئمة الواقع بين منطقتي الكاظمية والأعظمية.

وقالت المديرية، في بيان، اليوم الاثنين (19 تشرين الأول 2020)، إنه “حسب توجيهات وزير الداخلية عثمان الغانمي، تواصل مديرية نجدة بغداد من خلال فرقها المختصة البحث عن الطفلين اللذين القت أمهما بهما في نهر دجلة ببغداد”.

كما أضاف، “مازال البحث جارٍ، وأن ما نشر في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن العثور على جثتيهما غير صحيح وان الصور التي نشرت لا تعود لهما”.

وتابع، أن “وزارة الداخلية حريصة جدا على اطلاع الراي العام عن تفاصيل هذا الحادث وفي حال تم التواصل الى اي معلومات جديدة سنوافيكم بها اول بأول حول هذا الموضوع”.

وتترقب عائلة الطفلين اللتين ألقتهما والدتهما في نهر دجلة العثور على جثتهما رغم المحاولات العديدة لإيجاد جثة الطفل حر الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات والطفلة معصومة البالغة من العمر سنة وثمانية أشهر بعد رميهما في نهر دجلة لتكونا ضحيتا خلاف بين الأب والأم انتهى بطلاقهما

وفي 27 من أيلول الماضي قضت المحكمة بانفصال الزوجين في حي الشعب بالعاصمة بغداد، وبعد شهر من انفصالهما ادعت إنها ستصطحب الطفلين لزيارة الإمام موسى الكاظم لكنها أقدمت وفي وقت متأخر من الليل على رميهما في نهر دجلة من على جسر الأئمة الواقع بين منطقتي الكاظمية والأعظمية وضع حد لحياتهما إلى الأبد.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.