بغداد..مفاوضات ايرانية قطرية لاطلاق سراح المختطفين القطريين في العراق!

. الدولة العراقية ليست طرفا في المفاوضات بين ايران وقطر
قالت مصادر رسمية في بغداد ان صفقة  اطلاق سراح الصيادين القطريين المختطفين في العراق قد اكتملت بالرغم من تعرضها لبعض التأخر في الاسبوعين الماضيين.
وذكرت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها ان الوفد القطري الموجود في بغداد يضم مستشارا امنيا رفيعا ومديرا عاما في وزارة الخارجية القطرية السفير القطري السابق في بغداد” زايد سعيد”.
واكدت المصادر أن الصفقة تضمنت ثلاثة عناصر الاولى دفع فدية مالية كبيرة جدا
والثانية الاِتفاق مع ايران على صفقة مناقلة السكان في اربع بلدات سورية هي الزبداني ومضايا والفوعة وكفريا .
أما العنصر الثالث في الاتفاق فيتضمن اطلاق سراح  عدد من اعضاء حزب الله والمتحالفين معه المحتجزين لدى فصائل سورية مقاتلة.
وقالت المصادر التي اطلعت على مجريات المفاوضات إن بعض الفصائل السورية رفعت أسعارها مقابل اطلاق سراح المحتجزين لديها، في حين لن يتمكن الجانب القطري من إقناع الجميع باطلاق ما لديه من محتجزين في سوريا .
ويكاد العنصر الثالث في الاتفاق هو الوحيد غير المكتمل كما جرى التخطيط له منذ البداية … واشارت المصادر الى ان الحكومة العراقية لم تكن طرفا في المفاوضات على الرغم من إطلاعها على مجرياتها.
واكدت المصادر، أن المفاوضات كانت تجري بين طرفين هما ايران وقطر عبر ممثلين غير رسميين احيانا ووسطاء من دول ثالثة … وكان مسلحون اختطفوا سبعة عشر صيادا قطريا اثناء وجودهم في بادية السماوة جنوبي العراق في السادس عشر من كانون الاول ديسمبر من عام 2015 حيث دخلوا المنطقة بموجب تاشيرة دخول رسمية صادرة عن السلطات العراقية .

حسن نصر الله يتوسط لإطلاق المخطوفين القطريين في العراق مقابل لبنانيين في سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.