بوتين وهولاند يتفقان على مكافحة تنظيم داعش الارهابي

أعلن الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرانسوا هولاند الاتفاق على مكافحة تنظيم داعش الارهابي.
وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع هولاند الذي وصل موسكو اليوم “اتفقنا مع الرئيس الفرنسي على التعاون في مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات وتعزيز العمل المشترك في هذا الصدد” مشيرا الى “أننا نتعاطى باحترام مع التحالف الذي تقوده واشنطن لكننا لن نقبل تكرار استهدافنا من قبله” مبينا ان ” شركائنا غير مستعدين لتحالف أوسع”.
وأضاف “كما اننا مستعدين للتعاون مع أي جماعة سورية جاهزة للإنخراط معنا في مكافحة الإرهاب” لافتا الى ان “الجيش السوري حليفنا الرئيسي في الحرب ضد الإرهاب”.
وعن اسقاط تركيا للطاشرة الروسية علق بوتين بالقول، ان “العلاقة مع تركيا تتدمر” مبينا “لم نكن نتوقع أن نتلقى ضربة من طرف طالما اعتبرناه حليفا لنا” مشيرا الى “قبل الضربة التي تلقيناها من تركيا لم نفكر في نشر منظومة إس 400 في سوريا”.
ولفت “نحن لانرى ان السلطات التركية تقوم بحرق واتلاف النفط المهرب عبر أراضيها” مؤكدا “في قمة العشرين أظهرت صورا للصهاريج التي ينقل بها داعش النفط إلى تركيا” مضيفا “لدينا شكوك في وجهة الشحنات العسكرية التي يتم تقديمها لجماعات مسلحة في سوريا”.
وذكر ان “داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى تكبدت خسائر كبيرة بعد ضرباتنا الجوية” مشيرا الى ان “وجودنا العسكري في سوريا هو لمنع وصول الإرهابيين إلى بلادنا”.
وتابع الرئيس الروسي ان “اقتلاع الإرهاب من سوريا سيسمح بالتوصل إلى تسوية طويلة الأجل فيها” موضحا “أعتقد أن مصير الرئيس السوري يجب أن يكون في يد الشعب السوري نفسه”.
من جانبه أكد هولاند “الاتفاق مع بوتين أن نقوم بإنزال الضربات ضد داعش والتنظيمات الجهادية” مؤكدا “العمل مع روسيا في التسوية السورية وتبادل المعلومات ضد الإرهاب” مشددا “يجب أن تلعب روسيا دورا مهما في العملية السياسية في سوريا”.
وتابع “نرغب أن يكون هناك تنسيق وتبادل للمعلومات الاستخبارية لمواجهة داعش” لافتا الى ان “حاملة الطائرات [شارل ديغول] وصلت لسواحل سوريا للمشاركة بفاعلية أكثر في مكافحة الإرهاب” مؤكدا “يجب أن نخفض التصعيد ونركز عملنا في محاربة داعش”.
وأكد الرئيس الفرنسي، ان بلاده مستمرة بالتعاون مع العراق في تدمير عصابات داعش الارهابية” مضيفا “مستمرون مع الحكومة العراقية وكل الاطراف التي تواجه داعش والارهاب في استهداف وتدمير هذا التنظيم”.
وتابع ان “الفوضى التي حدثت في سوريا خلفت مشكلة اللاجئين وعلينا العمل لإحتواء هذه القضية” مشيرا “علينا البدء بضرب مصادر تمويل داعش وذلك بضرب الشاحنات التي تنقل النفط ومعامل التكرير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.