بومبيو للرئيس العراقي الخامس بعد2003: ضروري محاسبة من إنتهك حقوق المتظاهرين ووسائل الاعلام

أجرى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم، اتصالا هاتفيا بالرئيس العراقي الخامس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني برهم صالح لمناقشة المخاوف المشتركة بشأن التوغل العسكري التركي في سوريا وضرورة وقفه.

ووفقا لبيان وزارة الخارجية الأمريكية، أدان بومبيو قتل وجرح الالاف المتظاهرين السلميين في 1-6 اكتوبر /تشرين الاول2019، وأشار إلى ضرورة محاسبة الذين ينتهكون حقوق الإنسان ويرتكبون أعمال العنف والتخويف ضد وسائل الإعلام.
وأكد بومبيو، في اتصاله بالرئيس العراقي، أن المظاهرات العامة السلمية تشكل عنصرا أساسيا في جميع الديمقراطيات، ولا يوجد مكان للعنف في تلك المظاهرات، سواء من قبل قوات الأمن أو المحتجين.
وجدد المسؤول الأمريكي التزام الولايات المتحدة الثابت بعراق قوي وسيادي ومزدهر، كما هو منصوص عليه في الاتفاق الاستراتيجي الثنائي بين البلدين.

وشجع بومبيو الرئيس العراقي على اتخاذ خطوات فورية لمعالجه المظالم الاقتصادية والإدارية للمتظاهرين عن طريق سن إصلاحات والتصدي للفساد.

وشهد العراق على مدى أسبوع، بدءاً من مطلع الشهر الجاري، احتجاجات سلمية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003، والتي بدأت في العاصمة بغداد ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية وقد سقط فيها نحو 120 قتيلا و7 آلاف جريح.

برلماني: ايران تقتل المتظاهرين بـ رصاص القناص في العراق

رسميا..اليوم السادس لـ انتفاضة تشرين2019.. 104 قتيلا و6100 جريحا ضحايا قمع المظاهرات السلمية في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.