بيان آية الله السيستاني حول تفجير مسجد للشيعة بقندوز: ندين تخلي الدول الإسلامية والمجتمع الدولي عن الشعب الأفغاني

أصدر آية الله، علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلو متر جنوب العاصمة العراقية بغداد، اليوم السبت (9 تشرين الأول 2021)، بيانًا مهمًا يتعلق بالتفجير الذي استهدف المصلين الشيعة الأفغان في مسجد بمدينة قندوز بأفغانستان.

وقال المرجع الشيعي السيستاني في بيان:

“بقلب يعتصره الألم والحزن نعزيكم باستشهاد وجرح عشرات المصلين الأبرياء الذين راحوا ضحية تفجير إرهابي استهدف مسجد المؤمنين في مدينة قندوز. وإننا إذ نستنكر هذه الجريمة، نسأل الله تعالى أن يلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل”.

وأضاف:

“نلاحظ بكل أسف واستغراب، تخلي الدول الإسلامية والمجتمع الدولي عن الشعب الأفغاني الأعزل وسمحوا بصورة عملية أن يتعرض المزيد من المؤمنين الأفغان الأبرياء لهجمات وجنايات الجماعات المتطرفة المتشددة”.

وتابع، أن:

“في مثل هذه الظروف الصعبة ندعوكم أيها الأحبة إلى تعزيز أواصر التضامن والوحدة الوطنية وأن تبحثوا عن حلول ناجعة لحماية المدنيين من قمع وجرائم الجماعات الإرهابية وتتخذوا إجراءات مناسبة تمنع تكرار مثل هذه الفجائع في المساجد والأماكن العامة”.

وتبنى تنظيم “داعش” الإرهابي، الجمعة، هجوماً انتحارياً دامياً، استهدف مسجداً في مدينة قندوز الأفغانية.

وقال التنظيم المتطرف في بيان نشره على قنواته في “تليغرام”، إن انتحارياً من “داعش” الإرهابي “فجر سترته الناسفة وسط جموع، ما أدى إلى سقوط أكثر من 300 قتيل وجريح في صفوفهم”.

فيما قالت مصادر محلية، إن عدد ضحايا تفجير المسجد تجاوز الـ 100 قتيل، مشيرة إلى أن انتحاريين وراء تفجير المسجد.

ووقع انفجار اليوم الجمعة قرب مسجد في مدينة قندوز في شمال شرق أفغانستان أثناء صلاة الجمعة، ما أوقع عددا من القتلى والجرحى.

وأكدت حركة طالبان وقوع الانفجار في مسجد بقندوز وسقوط ضحايا. كما قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد على “تويتر”، إن وحدة خاصة وصلت إلى الموقع للتحقيق.
من جهتهم، قال سكان لوكالة “فرانس برس”، إن التفجير وقع قرب مسجد شيعي أثناء صلاة الجمعة.

وبحسب الحصيلة الأولية، قُتل ما لا يقل عن 50 شخصاً وجُرح 140 آخرون في الانفجار.

آية الله علي السيستاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.