بيان الثوار في العراق حول مهاجمة الثوار اللبنانيون وفد الحكومة العراقية في بيروت!

تصريح صحفي
الثوار اللبنانيون يهاجمون وفد حكومة المنطقة الخضراء
هاجم ثوار لبنانيون، المنتفضون ضد الوضع المُزري في لبنان الذي يقوده حزب الله الى الهاوية، وفد حكومة المنطقة الخضراء، في يوم الجمعة الموافق 3/7/2020 ، وذلك اثناء تواجد اعضاء الوفد المذكور في احد فنادق ومطاعم بيروت برفقة نظرائهم اللبنانيين، وذلك احتجاجا على سرقة المتنفذين هناك لخزينة البلاد ورفضا للوفد الحكومي العراقي الداعم “لميليشيات حزب الله” الذي بسببها انحدر لبنان نحو الهاوية.
ان اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين في العراق إذ تحيي هذه الوقفة الشجاعة فإنها تعلن عن تضامنها مع “ثوار لبنان” الأباة في سعيهم لتخليص البلاد من العصابات الموالية لإيران والتي أوصلت لبنان الخير الى الحالة الراهنة بل تعداها بالعمل على تنفيذ سياسات ايران التخريبية في جميع دول المنطقة ومنها سورية والعراق.
كما تستنكر اللجنة قيام الكاظمي بإرسال وزير النفط ووزير الزراعة الى لبنان بذريعة توقيع اتفاق لمقايضة المنتجات النفطية العراقية مع منتجات زراعية لبنانية، والتي كانت تنفيذا لأوامر ايرانية مباشرة، من اجل انقاذ الحكومة الموالية لها في لبنان التي تواجه خطر السقوط، على حساب ثروات واموال الشعب العراقي وعلى حساب الفلاح العراقي، تماما كما فعلت ومازالت تفعل المكاتب الاقتصادية لميليشيات الكتل السياسية العميلة لإيران، تلك المقايضة غير المتكافئة التي ادت الى كساد المنتجات الزراعية العراقية وخسارات فادحة للفلاحين العراقيين؛ وتدعو اللجنة الى فتح تحقيق حول قيام الوزيرين نقل اموال من مزاد البنك المركزي العراقي بحقائبهما الدبلوماسية بطريقة غير مشروعة على حساب رواتب الموظفين والمتقاعدين والمرضى وعموم الشعب العراقي .
المجد والخلود لشهدائنا الابرار، والشفاء العاجل لجرحانا، والحرية للمغيبين قسرا في سجون الميليشيات.
اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين
٤ تموز ٢٠٢٠

محتجون لبنانيون يقتحمون مطعم بابل في بيروت الجمعة 3 تموز2020 ويهتفون ضد مسؤولين لبنانيين أقاموا دعوة للوفد الحكومي العراقي

محتجون لبنانيون يقتحمون مطعم بابل في بيروت الجمعة 3 تموز2020 ويهتفون ضد مسؤولين لبنانيين أقاموا دعوة للوفد الحكومي العراقي

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 4. Juli 2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.