بيان الحكومة الامريكية حول القتل والخطف المستمر ضد المتظاهرين السلميين في العراق منذ 1 اكتوبر2019

مع استمرار حجب خدمة الانترنت بالتزامن مع حملة شديدة تشنها الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي ضد التظاهرات السلمية شملت عمليات اعتقال واختطاف وارتفاع في عدد القتلى والمصابين، أصدرت الإدارة الامريكية البيان التالي:

إنّ الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراقٍ آمنٍ ومزدهرٍ وقادرٍ على الدفاع عن شعبه ضد المجاميع العنيفة المتطرفة وردع أولئك الذين يقوضون سيادته وديمقراطيته. وفي الوقت الذي يتابع فيه العالم تطور الاحداث في العراق، بات جليًا أن على الحكومة العراقية والقادة السياسيين التفاعل عاجلا وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالاصلاح، فلا مستقبلَ للعراق بقمع إرادة شعبه.
نشجب قتل وخطف المحتجين العزّل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر. يجب أن يكون العراقيون أحراراً لإتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم.

ويشهد العراق، منذ 1 اكتوبر/ تشرين الأول 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 282 وإصيب 12000 متظاهر وخطف 7 متظاهرين كان آخرهم صبا المهداوي”.

رويترز: القوات العراقية الرسمية قتلت 5 متظاهرين على جسر الاحرار اليوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني2019

ترامب يعيد نشر تغريدات حصار المتظاهرين في العراق للقنصلية الايرانية في كربلاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.