بيان الداخلية حول الإعتداء على مواطن عراقي و والدته في ساحة التحرير في بغداد!

علقت وزارة الداخلية، على حادثة الاعتداء على أحد المتظاهرين، فيما أكدت إلقاء القبض على مرتكبي الاعتداء الذي وصفته بـ “الفعل الاجرامي”.

وقالت الوزارة في بيان نشر مساء أمس السبت، 1 آب 2020، إنه :

“تنفيذا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الذي أمر بتحقيق فوري ودقيق ومتابعة شخصية لوزير الداخلية تمت المباشرة من قبل وزارة الداخلية بالتحقيقات الخاصة بحادثة الاعتداء على أحد الأشخاص من قبل مجموعة لمنسوبي قيادة قوات حفظ القانون وبعد التحقيقات الأولية وجمع المعلومات والمعطيات”.

وأضاف البيان أن اللجنة التحقيقية توصلت للحقائق التالية:

يروي القصة بنفسه..العراق- بغداد قوات أمنية حكومية تعتدي امام الكاميرا 1 آب2020 على مواطن عراقي صبي متظاهر !.

يروي القصة بنفسه..العراق- بغداد قوات أمنية حكومية تعتدي امام الكاميرا 1 آب2020 على مواطن عراقي صبي متظاهر !.

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 1. August 2020
  • تبين أن الشخص الذي ظهر في الفيديو ووقع عليه الاعتداء موقوف لدى مديرية مكافحة اجرام بغداد وفق أحكام المادة 446 ق.ع بتاريخ 18/ 5/ 2020 لسرقته دراجة نارية وفق قرار قاضي تحقيق محكمة الرصافة وان حادث الاعتداء عليه من قبل منتسبي حفظ القانون تم قبل حوالي عشرين يوما من تاريخ توقيفه.
  • دونت أقوال المشتكي (المجني عليه _ الحدث) الذي طالب بالشكوى وتوجيه الاتهام ضد من قام بهذا الفعل الشنيع غير الأخلاقي وغير المهني.
  • تم التعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل الاجرامي وباشرت فرق العمل بإجراءات القاء القبض عليهم واحتجازهم لاستكمال التحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإنجاز التحقيق باتم صورة وعرض النتائج أمام القائد العام للقوات المسلحة.
  • لثبوت وجود تقصير في القيادة والسيطرة من قبل قائد قوات حفظ القانون وجه السيد القائد العام للقوات المسلحة بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بهذا التشكيل الذي من المفترض أنه تم استحداثه لتعزيز سيادة القانون وحفظ الكرامة الإنسانية ومحاربة كل المظاهر غير القانونية وان يكون مظلة يحتمي تحت ظلها أبناء شعبنا الكريم من خلال اختيار العناصر القادرين على تنفيذ هذه الأهداف لا أن يكون هو نفسه أداة خرق للقانون والاعتداء على المواطنين بالصورة البشعة التي لا تمت لتاريخ قواتنا الأمنية المشرف بصلة وتسيىء لدماء شهدائنا وجرحانا الذين بذلوا دمائهم رخيصة في سبيل امن واستقرار المواطن العراقي.

وكانت قيادة قوات حفظ القانون، قد أعلنت أمس السبت، ان :

واجبها الرئيسي يتمثل بحماية المتظاهرين، وأي فعل سيئ هو تصرف شخصي وسيتم احالة أي شخص يثبت تورطه أو اسائته لمواطن الى المحاكم لينال جزاءه وفق القانون.

وجاء في بيان لاعلام القيادة:

“نود أن ننوه بأنه تم رصد مقطع فديو هذا اليوم تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) حول قيام بعض الأشخاص والذين يرتدون الزي العسكري بالاعتداء على أحد الأشخاص.. ونود أن نبين لجميع المواطنين الكرام أن الواجب الرئيسي لقيادتنا يتمثل بحماية المتظاهرين وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ القانون”.

وتابع البيان، وأن:

“اي تصرف بفعل سيئ يصدر من تصرف شخصي من قبل أي شخص يثبت أدانته لا يمس هذه القيادة ولا ابطال وزارة الداخلية كافة، وان معالي السيد وزير الداخلية المحترم أمر بتشكيل لجنة تحقيقية وبشكل فوي بالموضوع، وسوف يتم احالة أي شخص يثبت تورطه أو اسائته للمواطن الى المحاكم لينال جزاءه وفق القانون “.

كما وجه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، مصطفى الكاظمي، أمس السبت، الجهات المختصة

بالتحقيق الفوري والعاجل بشان حادثة إعتداء مجموعة تردي الزي العسكري على احد المواطنين .

وقال الناطق الإعلامي للقائد العام، يحيى رسول، في تغريدة على “تويتر” تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي فديو يظهر فيه مجموعة تردي الزي العسكري وهي تقوم بالاعتداء على احد المواطنين .

وأضاف ان:

” القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، وجه الجهات المختصة بالتحقيق الفوري والعاجل لمعرفة تفاصيل هذا الموضوع، ومعرفة متركبي هذه الجريمة التي لن تمر دون عقاب بحق مرتكبيها، كما وجه بمعرفة تاريخ وقوع هذه الاعتداء وتحديد مكانه”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت في وقت سابق أمس السبت 1 آب2020، تسجيلا مصورا يظهر مجموعة من المنتسبين وهم يعتدون على متظاهر قال انه يتيم الاب في ساحة التحرير في العاصمة بغداد، عبر حلاقة شعره بأداة حادة، وإبقائه عاريا، والتجاوز لفظيا على والدته.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.