بيان حزب الدعوة بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد الصدر الاول

بسم الله الرحمن الرحيم
{ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ } الاعراف : 35
صدق الله العلي العظيم
قال السيد الشهيد محمد باقر الصدر:
{ اني أعاهدكم باني لكم جميعا ومن اجلكم جميعا، وانكم جميعا هدفي في الحاضر والمستقبل }
في الذكرى  (36) لشهادة المرجع والمفكر والقائد المغير اية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر واخته العلوية امنة الصدر، نستذكر تلك المرحلة التي فجرت الوعي الاسلامي في العراق، وشهدت مواجهة اعتى دكتاتورية شهدها العراق في تاريخه، والذي يتوافق يوم استشهاده مع يوم سقوط الطاغية ونظامه في 9 نيسان .
لقد ضحى السيد الشهيد الصدر بكل حياته دفاعا عن الامة في التصدي للطاغوت، وكتب في الفلسفة والاقتصاد والمال والسياسة وغيرها من المجالات، وفي التصدي للدفاع عن الاسلام ضد الهجمة الفكرية من الاعداء،  وضحى بنفسه واصحابه من علماء الدين  والدعاة والمجاهدين حبا لله وللوطن .
وفي الوقت الذي يمر به العراق بعدد من التحديات الكبيرة؛ حربه على عصابات داعش الارهابية في عدة جبهات، ومجابهته للازمة المالية والاقتصادية، وشروعه بالاصلاحات في ميادينها المتنوعة وفي مكافحة الفساد والمفسدين، فاننا على ثقة بان روح الثورة التي أشعلها الشهيد الصدر للقضاء على البعث ونظامه ، هي ذاتها الروح الثورية في فتوى الجهاد التي جاءت لتخليص العراق والمنطقة والعالم من شرور عصابات داعش، وهي نفسها التي ستعيد اعمار البلاد وبناء الدولة التي خربها اعدائنا، وهي تحفزنا يوما بعد يوم على اجتثاث كل جذور الفساد والممارسات السيئة التي تعيق بناء العراق، مهما كانت الصعوبات التي نواجهها.
ان حزب الدعوة الاسلامية وفي هذه الذكرى العظيمة يعاهد الله والشعب العراقي وكل شهداء العراق الابرار الذين قدموا ارواحهم الطاهرة لله دفاعا عن الوطن وفي مقارعة النظام البائد، ويعاهد كل الأبطال من القوات الامنية والحشد الشعبي الذين يقاتلون اليوم عصابات داعش الارهابية الذين سطروا بدمائهم الزكية بشائر النصر على اعداء الانسانية،على المضي قدما على خطى السيد الشهيد الصدر، وبذل كل الجهود ( من اجل عراق حر كريم تسوده كرامة الانسان وعدالة الاسلام ).
كما ندعو جميع ابناء الشعب العراقي الكريم الى الحفاظ على وحدة الوطن والكلمة والموقف، والتلاحم من اجل القضاء على الارهاب ودحره وطرده من كل مدن العراق، والابتعاد عن كل ما يكون سببا لتقوية اعدائنا الظالمين.

الرحمة والرضوان لكل شهداء العراق .

حزب الدعوة الاسلامية
المكتب السياسي
29 جمادى الاخرة 1437 هـ – 7 نيسان 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.