بيان معتصمو ساحة التحرير اليوم الثلاثاء 4 شباط2020 بعد إعتداء القبعات الزرق على المتظاهرين..حماية أماكن ‏التعبير مسؤولية القوات الأمنية الوطنية!

أصدر معتصمو ساحة التحرير، وسط العاصمة العراقية بغداد، بياناً بشأن تطورات الأحداث الأخيرة، والإعتداءات التيي تعرض له طلبة الجامعات على يد أصحاب “القبعات الزرق”.
وذكر بيان صدر عن الساحة 4 شباط 2020 إنه:
تعرض هذا اليوم، عماد ثورة تشرين، خلال مسيرتهم الطلابية في ساحة ‏التحرير، إلى هجمة وحشية غير مبررة، أسفرت عن إصابة العشرات من ‏الطالبات والطلبة بالآلات الحادة، والعصي، من قبل أصحاب القبعات ‏الزرقاء، وإثر ذلك حدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مهام ‏عملهم في ساحات الاحتجاج، وهذا بمثابة اعتراف ضمني على السلوك “‏الغير منضبط” الذي مارسته هذه المجاميع، بحق بناتنا وأبنائنا الطلبة.‏ أضافة إلى الأعتقالات والأعتداءات المستمرة الى لحظة قراءة هذه الكلمة. بحق ابناء المخيمات. واعضاء النقابات.
أيها العراقيون الأحرار، قد بلغ السيل الزبى! وبانت النوايا، وكُشِفَت ‏جميع الأوراق، كأن القوم اتفقوا جميعا على قمعنا، وكل ذلك لأننا قلنا: ‏‏”نريد وطن”، حفلة الدماء التي اشتركت فيها جميع الأطراف السياسية لا ‏بد أن تنتهي، ومحاولة جرنا للعنف لا جدوى منها.
مؤمنون بسلميتنا، ‏صامدون بعزيمتنا وهويتنا العراقية التي لا نملك سواها.‏
إن محاولة جر الساحات إلى اقتتال داخلي بين أبناء الشعب الواحد، فعلة ‏خسيسة ودنيئة، لا نرتضي أن نكون جزءا منها ولن نسمح أبدا بها، لكن ‏السكوت عن الأمر سيؤدي إلى كوارث خطيرة لا يُحمَد عقباها.‏
إن حماية ساحة التحرير والمناطق التي يراها المتظاهرون أماكن ‏للتعبير عن آرائهم، هي من مسؤولية القوات الأمنية الوطنية، ولا يحق ‏لأي طرف سياسي أو فصيلٍ مسلح فرض سطوته عليها. خرجنا من أجل ‏الدولة وأمن الدولة وفكرة الدولة التي نؤمن بها، فلا نسمح للمخربين ‏والقتلة بسرقة تضحياتنا ودمائنا التي سالت من 1 تشرين الأول من العام الماضي، وحتى يومنا هذا، من ‏أجل فرض إراداتها وأهوائها السياسية على حساب تلك التضحيات.‏
حفظ الله العراق وشعبه وكفانا شر الفتن ومفتعليها. ‏

مقتدى الصدر: أصحاب القبعات الزرق يحملون الورد والسلام ومن يحمل السلاح ضدهم مخرب ومندس وهاشتاك إرهاب القبعات الزرقاء يتصدر!


ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية” انتفاضة تشرين” بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 39 متظاهر للإغتيال و600 للقتل و3200 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

بيان معتصمو ساحة التحرير الثلاثاء 4 شباط2020 بعد إعتداء القبعات الزرق على المتظاهرين

بيان معتصمو ساحة التحرير اليوم الثلاثاء 4 شباط2020 بعد إعتداء القبعات الزرق على المتظاهرين..حماية أماكن ‏التعبير مسؤولية القوات الأمنية الوطنية!

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Dienstag, 4. Februar 2020
اليسأل عنكم كلوله احرار وما صرنا ذيوله ..ساحة التحرير ليلة 5 شباط2020 في العاصمة العراقية بغداد

اليسأل عنكم كلوله احرار وما صرنا ذيوله ..ساحة التحرير ليلة 5 شباط2020 في العاصمة العراقية بغداد

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Dienstag, 4. Februar 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.