تأسيس ملتقى نساء كربلاء

العراق نت / كربلاء
اعلنت الامم المتحدة فرع محافظة كربلاء ، اليوم الثلاثاء، عن تشكيل ملتقى نساء كربلاء ، واكدت ان الهدف من الملتقى تفعيل دور المرأة العراقية لاستثمار طاقاتها وعرص الافكار ليتم استثمارها ، وذكر مستشار محافظ كربلاء لشؤون العشائر، ان المرأة العراقية نالت حصتها من الاجرام الذي فتك بالمجتمع العراقي فسقطت ضحايا كثيرة منهن اثناء تأدية واجباتهن في العمل ، ودعا ان يكون دور فعال  للمرأة العراقية في الحفاظ وحدة العراق ، في حين بينت احدى منظمات المجتمع المدني  العاملة في كربلاء المرأة العراقية  كانت على مر الزمان نموذجا للتضحية والوفاء والصبر .
وقالت ممثلة الامم المتحدة محافظة كربلاء سوزان حميد مجيد لـــ” العراق نت “، ان “الامم المتحدة حضرت اعلان  تشكيل ملتقى نساء كربلاء  الذي  اقامته شعبة التنوع الاجتماعي وبرعاية محافظ كربلاء عقيل الطريحي وبالتنسيق مع برنامج الامم المتحدة  بمناسبة عيد المرأة العالمي  “.

هيفاء الغانمي
هيفاء الغانمي

واشارت الى ان “الغاية من اعلان ملتقى نساء كربلاء جاء لتفعيل دور المرأة العراقية  وطرح فيه اهم الفرص التي تعرض امامها  وتبادل الافكار للطاقات النسوية  لكل الانشطة والبرامج حتى تستثمر  وتنجح ، اضافة الى معالجة اهم المعوقات التي تواجهها حتى يتم معالجتها  “.
واضافت ان ” الامم المتحدة  تدعم وتساند دور المرأة العراقية حتى تكون كلمة واحدة مع الحكومة المحلية ومع منظمات المجتمع المدني  والناشطين “. واكدت ان ” قوانين المرأة الحالية يمكن ان تفعل وتدرس بصورة صحيحة ، وان هناك قوانين ممتازة لكن لم تفعل “.
واوضحت ان “الملتقى  ليس حصرا على فئة من النساء،  بل الكل مشاركات بما فيهن نساء شهداء القوات الامنية ،  والحشد الشعبي ،  وسبايكر “. وتابعت ان “المرأة العراقية طاقة يمكن ان تستثمر في بناء ورقي المجتمع ، ولها دور فاعل سواء كان سابقا او حديثا  وتجملت كل الظروف في الحروب وكل الازمات التي مر بها العراق  “.
وتوقعت ممثلة الامم المتحدة بنجاح باهر لهذا الملتقى  كونه تلاقح افكار بين النساء في ظل دعم الحكومة المحلية  ، والامم المتحدة  ،  والمرأة العراقية ،  مساندين لهذا المشروع  وستكون هناك ثمار مستقبلية “.
فيما اشار مستشار محافظ كربلاء للشؤون العشائر عدنان الاسدي لــــ” العراق نت “، الى ان ” الواجب يحتم علينا ان ، نستذكر المرأة العراقية الصابرة التي تعرضت كما تعرض اخيها الرجل نتيجة الاعمال الارهابية والقتل والتهجير “، مؤكدا ان “المرأة العراقية نالت حصتها من هذا الاجرام الذي فتك بالمجتمع العراق فسقطت ضحايا كثيرة منهن ، اثناء تأدية واجباتهن في العمل “.
واضاف ان “النساء تعرضن لكثير من المعاناة نتيجة الارهاب الاعمى وهن يقومن بتأدية مهام الحياة اليومية ، لذلك من الواجب الانساني والاخلاقي للدولة والحكومة ان تنظر لتلك المناضلات على انهن جزءا من هذا المجتمع  ودعمهن بكل الوسائل المتاحة واعطائها الدور الكبير في الحياة “.
ودعا الاسدي ان “يكون دور فعال  للمرأة العراقية في وحدة العراق ، كونها ملئت الفراغ للرجال المشاركين في جبهات القتال ، اضافة الى مأوى الالاف من العوائل المهجرة من المحافظات الساخنة  “.
وقالت رئيس مؤسسة افنان كربلاء للإتقان اللغوي هيفاء الغانمي لـــ” العراق نت “، علينا ان “نفكر بالأهمية والجهد والتضحية التي بذلتها المرأة العراقية ونبتعد عن تحديد نسبة تواجدها في جميع المحافل سواء اكانت السياسية او الاقتصادية او الاجتماعية وتعلن وجودها الحقيقي امام الجميع وبمساعدة الرجل لتكون المرأة العراقية مثل يحتذى بها امام الامم والشعوب “.
واضافت ان “ما يجب ان يسعى له الجميع من المؤسسات الحكومية المختلفة ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان تفعيل هذا الدور واعطاء دفعة قوية للمرأة العراقية لتكون مساهمة حقيقية في بناء دولة المؤسسات والقانون “.
واشارت الى ان “المرأة العراقية التي كانت على مر الزمان نموذجا للتضحية والوفاء والصبر ، وان “المرآه العراقية لا زالت تجود بالابن والاخ والزوج في جبهات الدفاع عن المقدسات ممثلين بالحشد الشعبي والقوات الامنية “. واوضحت علينا ان “نقف في هذا اليوم تحية اجلال واكرام لكل شهيد وام واخت وزوجة شهيد وام ترعى اطفالهم بغيابهم”.
يذكر ان العالم يحتفل اجمع باليوم العالمي للمرأة في الثامن من شهر اذار من كل سنة منذ عام 1977 تثميننا لنضال المرأة وسعيها المستميت لنيل حقوقها المشروعة في المساواة والعدل في كافة مجالات الحياة، وكسر طوق العبودية والخضوع لهيمنة السلطة الذكورية “.

عدنان الاسدي
عدنان الاسدي

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.