تجدد المظاهرات المطالبة بإقالة محافظ النجف مرشح حزب الدعوة الإسلامية

جدد مئات المواطنين تظاهراتهم، اليوم الجمعة (13 مارس /اذار 2021)، وسط مدينى النجف 160 كيلو متر جنوب العاصمة العراقية بغداد للمطالبة بإقالة المحافظ لؤي الياسري ( مرشح حوب الدعوة الإسلامية )، وسط اجراءات أمنية مشددة.
وقال مصدر امني، إنك

“مئات المتظاهرين تجمعوا امام مبنى محافظة النجف، من أجل المطالبة باقالة المحافظ (لؤي الياسري) “.
واضاف ان:

“المتظاهرين اشعلوا الاطارات”، مشيرا الى ان “القوات الامنية تحيط بالمبنى لمنع اي احتكاك”.
وفي وقت سابق من اليوم، تظاهر عشرات الأشخاص في محافظة بابل للمطالبة بإقالة المحافظ حسن منديل السرياوي ونائبيه، كما تشهد محافظات في الوسط والجنوب منذ فترة تظاهرات متقطعة تطالب بإقالة الإدارات المحلية لهذه المحافظات بسب “الفساد ونقص الخدمات وإغتيال الناشطين والمتظاهرين”.

وفي مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أدى الغضب الشعبي حيال فساد وفشل الطبقة السياسية بعد 2003 في إدارة العراق إلى انتفاضة غير مسبوقة (انتفاضة تشرين2019) في بغداد ومناطق الجنوب والفرات الأوسط تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 600 شخص وإصابة 30 ألفاً حسب الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح الذي وصف قتلة المتظاهرين بالخارجين عن القانون، ووقعت إحدى أكثر الأحداث دموية في هذه التحركات في الناصرية حيث قتل نحو 30 متظاهرا على جسر الزيتون، ما أثار موجة من الغضب في العاصمة العراقية بغداد ومدن الجنوب والفرات الأوسط وأدى بآية الله المقيم في مدينة النجف، علي السيستاني بتوجيه رئيس الوزراء السادس بعد 2003 القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي إلى تقديم استقالة وتكليف مدير المخابرات الوطنية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة السابعة بعد 2003.
وكان رئيس الوزراء السابع بعد 2003 مصطفى الكاظمي دعا القوات الأمنية إلى عدم إطلاق النار على المتظاهرين، وأمر بتشكيل لجنة لمعرفة قتلة المتظاهرين وتقديمهم إلى القضاء وتعويض عوائلهم.

أنباء عن إصدار حكم بالسجن المؤبد على نجل محافظ النجف

محافظ النجف لؤي الياسري: اقالتي بالاغلبية الاربعاء 19 كانون2018 استهداف شخصي

ارتفاع ضحايا مجزرة النجف 5 شباط2020 من المتظاهرين السلميين لـ 19 قتيلا و127 جريحا

لؤي الياسري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.