تحالف العزم برئاسة خميس الخنجر: رئاسة مجلس النواب للمكون السني وخيار وطني ونرفض نتائج الاجتماعات خارج العراق

نأى تحالف العزم برئاسة خميس الخنجر، اليوم الاحد، بنفسه عن إجتماعات “سُنية” خارج العراق لترشيح رئيس للبرلمان العراقي بالدورة الخامسة بعد إحتلال العراق من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003.

وقال مصدر مطلع في التحالف السني:

“تناقلت بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حديثا عن اجتماعات تجري خارج العراق بحضور شخصيات قيادية من المكون السني حول إعادة ترتيب البيت السني وتسمية رئيس مجلس النواب للمرحلة القادمة، ونحن في عزم قياديين واعضاء فائزين نؤكد ان البيت السني ورئاسة مجلس النواب هي خيار وطني في الدرجة الاولى كما هو سائر الرئاسات”.

وأضاف، أن:

“اي تدخل خارجي بدعم اي اسم لهذا المنصب او غيره مرفوض من قبلنا ومن قبل سائر قوى الفضاء الوطني”.

واكد المصدر أن:

“الدعم الخارجي لاي اسم يُضعف حظوظه ويضعه في دائرة الشك والريبة ونؤكد اننا ماضون في مشروعنا الذي وعدنا به الناخبين”.

وامس السبت كشف مصدر سياسي في تحالف “العزم” بزعامة السياسي السني خميس الخنجر، عن تسمية مرشح التحالف لمنصب رئيس مجلس النواب العراقي، مؤكداً دعم القوى الشيعية والكردية للمرشح.

وأبلغ المصدر ان:

“تحالف العزم يمتلك مرشحين اثنين لتولي منصب رئيس البرلمان، هما محمود المشهداني وخالد العبيدي، إلا أن الاخير هو أكثر حظاً لتولي المنصب”، مشيراً إلى أن “القوى السياسية الشيعية والسنية تدعم تولي العبيدي منصب رئيس البرلمان للدورة الخامسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.