تحالف القوى السنية برئاسة محمد الحلبوسي يدعم مصطفى الكاظمي بدلا لـ عدنان الزرفي لرئاسة الحكومة الـ7 بعد 2003

اعلن تحالف القوى العراقية السنية، اليوم الاربعاء 8 نيسان/ ابريل2020، دعمه لترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي إلى رئاسة الوزراء السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 وتشكيل الحكومة الجديدة، بدلاً من المكلف الحالي محافظ النجف الاسبق النائب عدنان الزرفي.

وذكر التحالف في بيان :

، انه “يؤكد موقفه الثابت والداعم الاستقرار العراق، والمضي نحو الخيارات الوطنية في تشكيل الحكومة ضمن السياقات الدستورية، وهو إذ يجدد تمسكه بأسس الوحدة الوطنية أمام التحديات التي تواجه بلدنا وشعبنا العراقي”.

واضاف “يؤكد تحالف القوى في الوقت نفسه التزامه بوحدة الصف السياسي؛ من أجل تجاوز المرحلة الصعبة والمخاطر الجمة التي يعاني منها البلد على المستويات الصحية والأمنية والاقتصادية والسياسية”.

وبين انه “في هذا السياق يضع التحالف باهتماماته أن يكون المرشح لرئاسة الحكومة، الذي من شأنه التصويت لصالح حكومته في مجلس النواب، يحظى بقبول وتأييد من قوى المكون السياسية المسؤولة عن الترشيح، وأن يتمتع بالقبول على المستوى الوطني”.

برهم صالح يكلف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وأكد “دعمه وتأييده لتوافق الكتل السياسية المعنية على ترشيح مصطفى الكاظمي الرئاسة وتشكيل الحكومة الجديدة”.

واشار الى إن “قوى تحالفنا تعتز بأن يكون دورها على الدوام هو إرساء السلم والحوار والتفاهم بين أبناء الشعب العراقي، ورفض الفرقة والفتن والتقاطعات السياسية، خدمة لتطلعات شعبنا، واستجابة لمطالبه المشروعة بالأمن والسلم والإصلاح”.

هذا وقد أكد مصدر، امس الثلاثاء، ان تحالف القوى العراقية اجتمع برئاسة محمد الحلبوسي وحسم خياراته بدعم ترشيح مصطفى الكاظمي لتولي رئاسة الحكومة المقبلة.

وثيقة+فيديو..رئيس الوزراء السادس في العراق بعد2003: بناءا على توجيه اية الله السيستاني اقدم استقالتي!؟

وتجري كتل سياسية شيعية، منذ نحو أسبوعين، حوارات للاتفاق على تقديم مرشح جديد إلى الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، بدلاً من الزرفي.
وتخلف الحكومة المقبلة نظيرتها السابقة التي كان يترأسها القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي، والتي استقالت في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2019، بتوجيه من آية الله علي السيستاني ، تحت ضغط احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

مصطفى الكاظمي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.