ترامب: اطلعت على أدلة تربط مختبر في الصين بانتشار فيروس كورونا

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة 1 ايار2020، اطلاعه على أدلة تربط مختبرا في ووهان الصينية بانتشار فيروس كورونا، لكنه لم يحدد ماهية تلك الأدلّة.

وقال في مؤتمر صحافي بشأن مستجدات كوفيد 19، إن الصين إما فشلت في احتواء الفيروس أو تركته ينتشر بشكل متعمد”. وردّاً على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطّلع على أدلّة تجعله يعتقد جدّياً أنّ معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترمب “نعم”. وأضاف: “إنّه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنّه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة”.
كما ألمح إلى أنه يفكّر في فرض رسوم عقابيّة على الصين. وردّاً على سؤال آخر حول احتمال ألا تردّ الولايات المتحدة ديونها للصين، في إجراء انتقامي، قال “يمكنني أن أفعل ذلك بشكل مختلف، عبر فرض ضرائب جمركيّة”، كما كان فعل في السابق خلال النزاع التجاري بين بلاده وبكين.

تجدد التوتر
هذا وتجدد التوتر بين بكين وواشنطن الخميس، بعد تصريحات ترمب اتهم فيها بكين بالتقاعس عن إبلاغ العالم بمسألة فيروس كورونا بسرعة أكبر، ملوحا بإمكانية اتخاذ خطوات لمحاسبتها، كما رأى أنها تسعى للتدخل في الانتخابات الأميركية.

في المقابل ردت الصين، التي لطالما أزعجتها تلك الاتهامات الأميركية نافية الأمر جملة وتفصيلاً. وقالت الخارجية الصينية إن ليس لديها مصلحة في التدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية.
في حين أوضحت منظمة الصحة العالمية أنه لا يمكن للوباء بأي شكل أن يكون قد تم “تصنيعه” أو “تخليقه مختبرياً”.

يذكر أن غالبية العلماء يرجحون أن يكون الفيروس الجديد انتقل من الحيوان إلى الإنسان، تحديدا في سوق شعبية في ووهان تبيع حيوانات برية حية، لكن وجود المختبر على بعد بضعة كيلومترات من السوق ساهم في زيادة التكهنات حول احتمال تسرب الفيروس من هذه المنشأة الحساسة.

الصحة العالمية: الصين منعتنا من الوصول لوثائق مختبرين للفيروسات في مدينة ووهان!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.