ترامب معلقا على قرار الانسحاب من سورية: هل امريكا شرطي الشرق الاوسط بدون ثمن؟

أكد الرئيس الأميركي، #دونالد_ترامب، الخميس، أن قرار انسحاب القوات الأميركية من #سوريا ليس مفاجئاً.

وغرد ترامب على تويتر: “الانسحاب من سوريا لم يكن مفاجئا، أنا أدعو إليه منذ سنوات، وقبل 6 أشهر، عندما أعلنت أنني أرغب في اتخاذ القرار، وافقت على البقاء (القوات الأميركية في سوريا) لفترة أطول. روسيا وإيران وسوريا وآخرون هم العدو المحلي لتنظيم داعش. كنا نقوم هناك بعمل، والآن، حان الوقت للعودة إلى الوطن، وإعادة البناء”.

وأضاف الرئيس الأميركي: “هل تريد الولايات المتحدة أن تكون شرطي الشرق الاوسط؟ وألا تحصل على شيء غير خسارة أرواح غالية وإنفاق آلاف ترليونات الدولارات لحماية أشخاص، لا يثمنون في مطلق الاحوال تقريبا ما نقوم به؟ هل نريد أن نبقى هناك الى الأبد؟ حان الوقت أخيرا لكي يقاتل الآخرون”.

وأعلن البيت الأبيض، الأربعاء، بدء سحب القوات الأميركية من سوريا. وقال إن “الانتصار على داعش في سوريا لا يعني نهاية التحالف العالمي أو حملته”.

وصرح مسؤول أميركي بأن عملية سحب القوات الأميركية من سوريا ستستغرق من 60 إلى 100 يوم. وأوضح أن سحب كافة القوات الأميركية من سوريا “سيكون مع آخر عملية ضد تنظيم داعش”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن “التحالف حرر المناطق التي كان يسيطر عليها داعش، والحملة ضده لم تنته”.

وغرد الرئيس الأميركي، ترامب، الأربعاء، قائلا إن الولايات المتحدة هزمت تنظيم داعش في سوريا، وهو الهدف من وجودها هناك.

وجاء في التغريدة الموجزة: “هزمنا تنظيم داعش في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك خلال رئاسة ترامب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.