تسجيل 6490 اصابة جديدة بفيروس كورونا في العراق

أعلنت الصحة والبيئة تسجيل 6490 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة في بيان الموقف الوبائي إنها سجلت 6490 إصابة جديدة بالفيروس إلى جانب 4495 حالة شفاء و29 وفاة.

وبهذا يرتفع العدد الكلي للإصابات بفيروس كورونا في العراق إلى 822095 إصابة بينها 736747 شفاء و14157 وفاة.

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الصحة العراقية تسلم الوجبة الأولى من لقاح استرازنيكا من تعاقدات وزارة الصحة من مرفق كوفاكس.

وأشارت الوزارة أن الكمية التي وصلت هي عبارة عن (336) ألف جرعة، وتم توزيعها مباشرة إلى المؤسسات الصحة في بغداد والمحافظات واقليم كوردستان.

وقال وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي، في مؤتمر صحفي، إنه عدا هذه الكمية ستصل 16 مليون جرعة تباعاً تم التعاقد عليها، مبيناً أنه سيتم توزيع اللقاحات على المؤسسات والدوائر الصحية كافة بشكل عادل وبالمجان.

ودعا المواطنين المشمولين باللقاح التسجيل من خلال المنصة الإلكترونية وهي منصة بسيطة تتم من خلال تثبيت بعض المعلومات الخاصة، وبعد ذلك سوف ترسل للشخص المسجل رسالة عبر هاتفه النقال تتضمن زمان ومكان تلقي اللقاح.

وبشأن فعالية اللقاح قال إنه “مجاز ومعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية”، مؤكداً على ضرورة الإلتزام بالتعليمات والتوصيات الصحية المتمثلة بإرتداء الكمام والتباعد الاجتماعي حفاظاً على صحة وسلامة الجميع.

وقبل ذلك، تلقى العراق، 50 ألف جرعة فقط من لقاح سنوفارم الصيني تبرعت به بكين مقابل وعد من السلطات بشراء مليوني جرعة إضافية.

وتؤكد بعثة الأمم المتحدة في العراق أن “1,1 مليون جرعة عبر كوفاكس ستصل العراق خلال أسابيع وسيتم تلقيح 20% من السكان بحلول نهاية العام 2021”.

وقالت وزارة الصحة إنه سيتم البدء بتلقيح العاملين في مجال الرعاية الطبية باللقاحات التي وصلت الخميس، مذكرةً العراقيين بضرورة التسجيل عبر الانترنت للحصول على موعد للتلقيح.

وأمس الخميس، سجل العراق رقماً قياسياً غير مسبوق لأعلى عدد من الإصابات بـ6513 حالة خلال 24 ساعة.

وتعلن وزارة الصحة والبيئة يومياً عن هذه البيانات، مؤكدةً أن نحو 40 ألف فحص يجرى بشكل يومي، وهو عدد قليل جداً في بلد يفوق عدد السكان في العديد من مدنه المليونين، عدا عن الكثافة السكانية العالية فيها ووسط عدم التقيد بالتباعد الاجتماعي.

وبسبب النقص في المعدات الطبية والأدوية والأسرة في المستشفيات، وهي مشكلة قائمة منذ عقود، يفضل العديد من العراقيين التداوي في بيوتهم عبر قارورة أوكسجين عند إصابتهم بالفيروس، بدل تلقي العلاج في المنشآت الطبية.

وتقول بغداد إن لديها خطة لشراء 16 مليون جرعة من اللقاحات، لكن البرلمان لم يصوت بعد على موازنة 2021، وبالتالي لم تصدر بعد أي ميزانية لوزارة الصحة لشراء تلك اللقاحات، علماً أن تمويلها الحكومي غالباً ما يكون ضئيلاً أصلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.