تعليق واشنطن على تكليف مصطفى الكاظمي: نتطلع للعمل مع حكومة تحارب الفساد وتقدر سيادة العراق!

علقت الإدارة الأميركية على تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 رئيس جهاز المخابرات بعد اعتذار محافظ النجف السابق، النائب عدنان الزرفي.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، في تصريح :

اليوم (10 نيسان 2020، إن “الولايات المتحدة تتطلع إلى حكومة عراقية يمكنها العمل معها وأن تلبي مطالب الشعب العراقي وتكون حكومة ملتزمة بالإصلاح وتحارب الفساد وتقدر سيادة العراق”.

وأضاف شنكر، أن “تهديد إيران للقوات الأميركية في العراق لا يزال كبيرا”.

وأكد المسؤول الأميركي، أن “رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في جهاز المخابرات الوطني العراقي”.

وتابع، “إذا كان الكاظمي عراقيا وطنيا والتزم بضمان سيادة العراق وبمحاربة الفساد فإن ذلك سيكون أمراً عظيما للعراق وللعلاقات بين البلدين”.

وتخلف الحكومة المقبلة نظيرتها السادسة بعد2003 التي كان يترأسها القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي، والتي استقالت في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2019، بتوجيه من آية الله علي السيستاني ، تحت ضغط احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

الرئيس الخامس بعد 2003 برهم صالح يكلف 9 نيسان 2020 مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.