تفاصيل جديدة عن حادثة القتل في منزل نانسي عجرم!؟

داولت وسائل اعلام لبنانية، الثلاثاء، تطورات جديدة متعلقة بمقتل سارق يدعى محمد الموسى، في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، على يد زوجها فادي الهاشم، في ظل الأنباء المتضاربة حول علاقة القتيل بالعائلة، حيث أفيد أنه كان يعمل لديهم في الفيلا وأنه أتى للمطالبة بمستحقاته وليس بهدف السرقة.

وأوضحت وسائل اعلامية لبنانية،7 كانون الثاني 2020، ان هذه الرواية وردت على لسان خال القتيل، في وقت تحدث فيه نهاد الهاشم شقيق فادي لوسائل إعلام، نافياً جملة وتفصيلاً أي علاقة تربط القتيل بالعائلة.

وقال نهاد ان “هذا كلام كاذب وأتاسف عليه كثيراً”، مشدداً على أن فادي ونانسي أول مرة يشاهدان اللص ولا يوجد سابق معرفة به.

وفي مقابلة أخرى، قال خال القتيل إن محمد الموسى كان يعمل لدى زوج المطربة، مشيرة إلى أنه ذهب إلى الفيلا ومعه “مسدس لعبة” للمطالبة “بمستحقاته المتأخرة”، وأضاف أن زوج نانسي “نشر فيديو الواقعة بعد تعديله وحذف بعض المشاهد التي تدينه”.

كذلك، علق المحامي جابي جرمانوس، محامي أسرة الفنانة نانسي عجرم، على الاتهامات الموجهة لزوج الفنانة وذلك خلال مداخلة هاتفية مع إحدى الوسائل الإعلامية، نافياً أن يكون القتيل قد عمل من قبل عند نانسي عجرم وزوجها، مؤكدا أنهم لم يعرفوه مطلقا.

وأوضح جرمانوس أن زوج الفنانة نانسي عجرم لم يكن مسلحاً وقت دخول اللص، وأنه تحدث مع اللص وعند توجهه لغرفة الأطفال ذهب وأحضر سلاحه، مشيراً إلى أن زوج نانسي عجرم طبيب ولم يكن يعرف أن السلاح الذي بحوزة اللص، هو سلاح بلاستيكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.