جاسيندا أرديرن: نيوزيلندا انتصرت على كورونا وسنبقي الحدود مغلقة!

في إشارة إلى انتصارها على الوباء، أعلنت نيوزيلندا، اليوم الاثنين، رفع كل القيود المتبقية والخاصة بالتباعد الاجتماعي والاقتصاد باستثناء مراقبة الحدود، وذلك بعد ساعات من إعلانها عدم تسجيل أي حالة نشطة للإصابة بفيروس كورونا الجديد.

فقد قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الاثنين، إنه سيتم رفع كل التدابير المتعلقة بفيروس كورونا، المسبب لوباء كوفيد-19، ابتداء من يوم الثلاثاء.

وأوضح أن رفع التدابير هذه، بعد القضاء على فيروس كورونا في البلاد، لا يشمل قيود إغلاق الحدود، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وأضافت رئيسة وزراء نيوزيلندا، في مؤتمر صحفي، أن بلادها ستنتقل إلى المستوى الأول من حالة التأهب العام ابتداء من منتصف ليل الاثنين.

وقالت إنه يمكن إقامة المناسبات العامة والخاصة دون قيود كما يمكن لقطاعات تجارة التجزئة والفندقة العمل بشكل طبيعي كما يمكن استئناف كل وسائل النقل العام.
وكانت وزارة الصحة النيوزيلندية أعلنت في بيان صدر عنها في وقت سابق الاثنين أنه لم يتم تسجيل حالات إصابة نشطة بـفيروس كورونا الجديد في نيوزيلندا لأول مرة منذ 28 فبراير الماضي.

وقال المدير العام للصحة في نيوزيلندا، الطبيب آشلي بلومفيلد، في بيان إن آخر شخص خرج الآن من العزل الصحي بعد اختفاء الأعراض.

وسجلت 1154 إصابة مؤكدة و22 وفاة في الأرخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ والذي يعد خمسة ملايين نسمة.
ولم تسجل أية إصابة جديدة منذ 17 يوما، ومنذ أسبوع لم يعد هناك سوى إصابة واحدة ناشطة.
وأعلن المدير العام لوزارة الصحة أشلي بلومفيلد الاثنين أن هذا الشخص تعافى ولم يعد في العزل.
وقال في بيان إن :

«عدم وجود أية إصابة ناشطة للمرة الأولى منذ 28 فبراير هو بالطبع خطوة مهمة في مسيرتنا لكن كما سبق أن قلنا، سيكون من الضروري الحفاظ على اليقظة في مواجهة كوفيد-19».
وأُشيد باستجابة نيوزيلندا الفعالة للوباء، التي شملت خصوصاً عزلا صارماً استمر سبعة أسابيع حتى مايو.
وأعلنت وزارة الصحة أن «المصاب الأخير لم يعد يظهر عوارض منذ 48 ساعة ويُعتبر متعافيا».

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.