حاكم الزاملي: اوس الخفاجي لم يلتزم بالانذار وكاظم الصيادي فاسد يبتز الاحزاب

قال القيادي في التيار الصدري رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية السابق حاكم الزاملي، ‏الأربعاء‏، 13‏ شباط‏، 2019، انه يثبت بالوثائق “عمليات فساد” بحق النائب كاظم الصيادي، مشيرا الى ان أزمة موضوع الفياض قد حلّت في اجتماع بيروت، وسيكون على رئاسة هيئة الحشد الشعبي، ووزارة الداخلية طرح الأسماء لقيادتها.

حاكم الزاملي

وقال الزاملي في تصريحات إعلامية، ان “الفياض لن ينجح في قيادة وزارة الداخلية لأنها تحتاج الى الحزم”.

وأشار الى ان “أزمة موضوع الفياض قد حُلّت في اجتماع بيروت، وسيكون على رئاسة هيئة الحشد الشعبي، ووزارة الداخلية طرح الأسماء لقيادتها”.

وأضاف الزاملي ان “كاظم الصيادي معروف ببيع الأراضي ولدي وثائق على ما ادعي وهو بوق يستأجر للتهديد والتخويف للاتفاق مع الأحزاب”، كاشفا عن “استيلائه على 2880 دونم في مدينة الكوت مركز محافظة واسط ووضعها باسم أخيه علي حسين علي الصيادي”.

كاظم الصيادي

وقال الزاملي، ان “أخاً للصيادي كان لا يملك قوت يومه واليوم اصبح اغنى رجل في الكوت وقام بقطع المياه عن الفلاحين”، مشيرا الى ان “الصيادي جدّد الاستيلاء بإضافة 700 دونم أخرى لأخيه”.

وتابع: “اما القضية الثانية عن أخيه فانه قام بتعيينه بمنصب مستشار المحافظ بشؤون الاستثمار وبدرجة معاون مدير عام في هيأة الاستثمار وهو لا يملك شهادة دراسية، وهناك أوامر قبض على الصيادي واخيه بتهمة التحايل والابتزاز وصكوك وهمية قديمة وأوامر قبض جديدة”، مبينا ان “الصيادي اختصاص في الاستيلاء على الأراضي في بغداد وتعيينات التربية”.

ونوّه الزاملي الى ان “الصيادي اصر على ان يكون عضواً في لجنة النزاهة النيابية ليغطي فساده”.

وحول مسيرة الحكومة الحالية أوضح الزاملي ان “أداء الحكومة ليس بمستوى الطموح ولم تتجاوز ما نسبته 50%، ويفترض حسب الاتفاق ان يكون هناك سقف زمني لكل وزير، ان يضع خطة البرنامج”، منوها الى ان “الخطط مكتوبة لكن لا يوجد تطبيق”.

وزاد ان “بيع المناصب يتم باتفاقات مبطنة وخلف الكواليس لا يمكن الوصول لها، اما قضية بيع المناصب الأمنية فكان هذا واضحا في 2014، لكنه خفّ الان”.

وعن ابتعاد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن الأجواء السياسية، اكد الزاملي ان “ابتعاد السيد مقتدى الصدر عن دائرة السياسة كونها تسير عكس إرادة ومطالب المواطنين”.

وبيّن الزاملي ان “اجتماع الفتح وسائرون جاء للاتفاق على الهيئات المستقلة ورئاسة اللجان البرلمانية”، مؤكداً على ان “رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي كان دوره مميزاً في ظرف صعب ونجح في القضاء على الإرهاب، لكنه لم ينجح في القضاء على الفساد”.

وعن أسباب اعتقال الأمين العام للواء أبو فضل العباس اوس الخفاجي، قال الزاملي” اتصلت بأمن الحشد الشعبي وقالوا ان القضية ليست لها علاقة بالتصريحات التي ادلى بها، وموضوع اعتقاله جاء بسبب مقر وهمي واكدوا على انذاره 3 مرات لإغلاق المقر ولم يستجب”.

فالح الفياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.