حبل إعدام صدام- رسالة لموفق الربيعي/ معمار ثويني

أخي وحبيبي الدكتور موفق الربيعي
محبتي لك من منفاي الطوعي حتى أعتاب بيتك المعمور في الكاظمية
تأكد يا مبجل بأننا لم يعد يهمنا أهل العراق حبل حتى لو كان من مسد لأمرأة أبي لهب، المذكور في القرأن.. الطاغية ولى وأتيتهم بنظام طغيان من نوع جديد لا يختلف عنه كثيرا، فقد سرقتم البلد للأسف، لهذا لم يعد يهمنا ما كان عليه صدام، بل يهمنا أننا في محنة والعراق في ضياع، وأن المنطقة”الجرباء” يقطنها حرامية ، مفسدين وفاسدين، بحجج التسنن والتشيع الذي سأمناه والله ولم يعد طغيان صدام يذكرنا إلا بطغيانكم
تأكد يا أخي ان خطابك الأغر هذا  لم  نعبأ له مع الإحترام، أرموا الحبل (بالشط )، ولكن أتقوا الله فيما تفعلوه بالشعب، فقد ضاع على أيديكم العراق، لا سيادة ولا وحدة وطنية ولا بحبوحه ولا خدمات ولا بطيخ.. جعلتم الناس تترحم على أيام صدام يا دكتور موفق، تأكد أن شعبية صدام “اللعين” هي الأن في القمة وأهبطتكم في أعيننا نحن اللذين تعاطفنا معكم وصبرنا على ضيمكم 12 عام دون طائل.
أدعوا الله لك الموفقية وطول العمر فجنابك عزيز وغالي علي، ولكن اصارحك بان اسماء الطبقة السياسية الموجودة في البرلمان والحكومة تقترن ببصاق الناس عليها.. وأنا معهم طبعا،ولا تسمع المتزلفين المحيطين بكم، هؤلاء سيهربون عند أول منعطف. لايمكنني أن أخون ضميري العراقي وتجدني متضامن مع ظلم الناس.. وخشيتي كل خشيتي عليك يا تاج راسي، بأن نفس الحبل سيعقد على رقبة كل عناصر الطبقة السياسية وتطال رقبتك كذلك، وهذا ما لا أرضاه أو أتمناه والله. لكن تاكد أن نقمة الله على طبقتكم واردة وأن نقمة الناس عليكم ستكون أكثر من صدام.. ولك مني كل المحبة

أرجوك..حول نسخة من رسالتي إلى المنصب حيدر عبادي مشكورا.

أخوك
دكتور معمار علي ثويني
ستوكهولم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.