حدث عظيم في بغداد- جمعة عبدالله

تودع بغداد عام 2014 وهي تخرج عن طورها المعتاد , حيث الاضواء الباهرة والباقرة , وحلقات الرقص والغناء ودقات الطبول والدفع على رقص الجوبي والهوسات الجميلة  , والموسيقى الغربية الصاخبة , التي رقصت على ايقاعاتها على نغمات البوب والروك ,  الاطفال والشباب والاعمار الكبير ومن العجائز والشيوخ , على وهج الالعاب النارية التي غطت سماء بغداد بانوارها الخلابة  , وحولت ليل بغداد  الى نهار تموزي , واستمرت هذه الاحتفالات الكرنفالية البهيجة  حتى شروق الشمس , ومازالت الجموع البشرية المليونية , ترفض باصرار وعناد غير مألوف , مغادرة حلقات الرقص والغناء وافراغ الساحات والشوارع من جموع الملايين  , هكذا عاشت بغداد وهي ترفل في بهجة السلام والامان والاستقرار الوديع , الغافي في ربوع بغداد , فقد ازدحمت الجموع البشرية المليونية الزاحفة  , التي ضاقت بهم الشوارع والساحات والازقة ,  وهي  ترفل بتلال من  الازهار والورود والرياحين والقرنفل  , هذه مهرجانات الفرح والابتهاج , في اجمل عاصمة في كافة ارجاء المعمورة , حيث الجمال الخلاب المتناسق, والنظافة مثل الكرستال الصافي في بريقه , والتجميل العبقري بالذكاء الخارق بهندسة عقلية  فريدة من نوعها  لايوجد لها مثيل في كافة ارجاء الكون , وبالهواء المعبق بروائح قل مثيلها في مدن العالم , حيث تسكر المواطن الى حد الثمالة ويصاب بالدوخة والغثيان والتقيوء الى حد ان يقع على الارض مغشياً عليه  بفقدان الوعي , هذه الجهود العظيمة الخارقة تكللت على يد اجمل امين عاصمة في كل ارجاء المعمورة حيث الوسامة والجمال والفتنة الساحرة   ( سبحانه الخالق) . ان المآثر التي تفوق الدهشة والاعجاب التي قامت وانشأت في بغد على الوجه الوسيم لبغداد , يعتبر  مفخرة للانسانية جمعاء , قبل ان يكون مفخرة اعجازية للعراق , لذلك هبت الملايين من سكنة بغداد , حين سمعت الخبر العظيم , الذي يعجز اللسان والقلم في وصفه وصداه على جموع البشرية جمعاء  , حيث اجتمع امناء عواصم العالم , في مسابقة عالمية , عن ابرز شخصية جميلة ساحرة لامناء عواصم الكون لتكون شخصية عام 2014 على مجموع الكون , وكذلك عن ابرز حدث اسطوري  بارز , دفع العالم ان يشد بصره وسمعه بالمتابعة الدقيقة والمفصلة له  , وكانت المنافسة شديدة جداً لكثرة المشاركين من امناء العواصم في كل انحاء العالم , ولكن انحصرت المنافسة بعد جهد مصني وشاق , بين وسيم بغداد , وصخرة عبعوب , التي تابعها الاعلام والصحافة العالمية ورجال الاعمال  والخبراء المختصين في شؤون المدن , وملايين من الناس من جميع انحاء العالم تتابعها اول باول  , واعتبرت هذه الصخرة لها قدرة الالهية الاعجازية , في سد مجاري بغداد وسببت بنكبة الفيضانات , التي حولت بغداد الى مدينة البندقية , في جمالية البرك والمستنقعات التي جرفت حتى مياه الصرف الصحي والطين وجبال النفايات  , وعاشوا اهالي بغداد لايام في سعادة تامة وفريدة قل مثيلها , بفضل هذه الصخرة السحرية الخارقة , التي تفوقت على جن مصباح علاء الدين , وشغلت قادة العالم والعلماء والخبراء والمختصين , ومن اشهر المهندسين في العالم , وانحشر في صفوفهم السحرة والمنجمين وقراء الكف والفنجان وطركاعة الله  , والمشعوذين بالسحر الاسود والاحمر والمصخم , ودخل على الخط الكتاب والشعراء ومهرجين السيرك وكتاب المسرح العالمي , وتطفل عليهم مجانين المستشفيات العقلية من كل العواصم ومنهم  مستشفى الشماعية في بغداد , في وصف وشرح وتفسير  هذه الصخرة السحرية وقدرتها الخارقة , التي منَ الله سبحانه وتعالى على الشعب العراقي , ليعيش اعراس الفرح العظيم  . لقد اتفق امناء عواصم العالم على منح صخرة عبوب الحدث البارز في تاريخ البشرية القديم والحديث لعام 2014  , واعتبار وسيم بغداد ( امين العاصمة ) اشهر شخصية عالمية فريدة في العالم من حيث الجمال والوسامة , وكما اتفق على بناء اضخم واكبر  متحف في العالم كله  ,يضم تمثال عبعوب من الشمع , وكذلك صخرة عبعوب السحرية , وكذلك اتفق ان يكون دخول الى هذا المتحف بالمجان , لتطلع البشرية على مهازل الله والقادة الفاسدين , ان هذه النعمة االالهية المباركة للشعب العراقي , تعتبر اعظم انتصار يحققه العراق قديماً وحديثاً , ويفوق اعجازه ومكاسبه حتى  على الفقر في العراق الذي تجاوز نسبة 30% والقادم اعظم , واهمية هذا الانتصار العظيم يفوق اهمية  على انتصار على داعش وانهزامه .فالله الشكر والنعمة والصلوات والدعاء , لهذا المهرج المجنون , الذي يشكل وجوده في منصبه وصمة  عار على العقل العراقي السليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.