حركة التغيير: زيارة مسعود بارزاني لـ بغداد لـ الحصول على مكاسب حزبية ولا تمثل اقليم كوردستان

وصفت قيادية في حركة “التغيير” الكوردية، اليوم الخميس 22 تشرين الثاني2018، زيارة مسعود بارزاني الى بغداد بأنها “زيارة حزبية”، مشيرة الى أن أي اتفاقات يبرمها “غير ملزمة” للاقليم او الشعب الكوردستاني، معتبرة في الوقت نفسه تلك الزيارة لتقسيم الكعكة والحصول على مكاسب اضافية للحزب في المناصب الحكومية.
وقالت تافكة احمد، ان “زيارة بارزاني الى بغداد هي بصفته الحزبية رئيسا للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهي زيارة لاتمثل الشعب الكوردستاني لان هنالك من يمثلوهم في برلمان الاقليم”، مبينة ان “جميع القرارات او الاتفاقات التي سيبرمها بارزاني مع القوى السياسية او الحكومية خلال زيارته الى بغداد فهي غير ملزمة للاقليم كونها اتفقية حزبية لا اكثر”.
واضافت احمد، ان “ممثلي شعب كوردستان موجودين حاليا في البرلمان الاتحادي وبرلمان اقليم كوردستان وهم اصحاب الحق والتخويل في الحديث باسم الشعب الكوردستاني خاصة ان الحكومة الحالية بالاقليم هي حكومة تصريف اعمال”، لافتة الى ان “زيارة بارزاني الى بغداد من اجل تقسيم الكعكة واستحصال مكاسب اكبر للحزب في المناصب المتبقية الحكومية والتنفيذية”.
وكان مسعود بارزاني وصل اليوم الى العاصمة بغداد، لاجراء مشاورات مع الكتل السياسية بشأن التطورات الاخيرة للعملية السياسية.
وتعد زيارة بارزاني الى بغداد هي الاولى منذ الاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق الذي اجري في 25 ايلول 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.