حركة الوفاق تلوح باتخاذ قرارات “حاسمة” اذا لم يتغير مجرى العملية السياسية

اعتبرت حركة الوفاق التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية السابق اياد علاوي، الاثنين، أن العملية السياسية في العراق ابتعدت ابتعاداً كاملاً عن مصلحة الشعب، ملوحةً باتخاذ قرارات “حاسمة” اذا لم يتغير مجرى العملية السياسية، فيما وصفت الاصلاحات الحكومية بـ”التقشفية”.
وقال المتحدث باسم الحركة ضياء المعيني في حديث لبرنامج “بربع ساعة” الذي تبثه قناة “السومرية”، إن “العملية السياسية ابتعدت ابتعاداً كاملاً عن مصلحة الشعب العراقي”، مشيراً الى “عدم تنفيذ أي بند من بنود وثيقة الاتفاق السياسي الذي تم على اثرها تشكيل الحكومة”.
وأضاف المعيني، أن “هناك اجتماعات حثيثة لحركة الوفاق وائتلاف الوطنية لاتخاذ موقف صريح من المشاركة العملية السياسية”، متابعاً بالقول “ستكون لنا قرارات حاسمة اذا لم يتغير مجرى العملية السياسية برمتها ويتم اتخاذ قرارات صارمة وحقيقية تصب في مصلحة المواطن العراقي”.
وبشأن الاصلاحات الحكومية التي تم اتخاذها، ذكر المعيني، أن “الاصلاحات لم تكن بمعناها الحقيقي وانما كانت تقشفية”.
يذكر أن رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي اعتبر، الثلاثاء (19 كانون الثاني 2016)، أن العملية السياسية وصلت الى طريق مسدود وأصبحت لا تتلاءم مع كرامة الشعب، محذرا من أن الوضع في العراق يسير في “طريق الكارثة”، فيما شدد على أن الحكم يجب أن يكون جماعياً ويتساوى كل العراقيين في البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.