حزب البارزاني: التوافق حلاً لمشاكل الإقليم ورئيس البرلمان لم يكن محايداً

أعلنت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الأربعاء، ان التوافق الوطني هو الحل الوحيد للمشاكل في إقليم كردستان، فيما أكدت ان رئيس برلمان كردستان لم يكن محايدا في عمله، دعت الجميع للعودة إلى طاولة الحوار في المستقبل.
وقال رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الإقليم اوميد خوشناو خلال مؤتمر صحفي أن “التوافق الوطني هو الحل الوحيد لمشاكلنا”، داعيا “جميع الكتل للتوصل إلى حل وطني يرضي الجميع”.
وأضاف خوشناو، ان “من الضروري ان يكون التوافق منهجنا ومبدأنا في الدورة الحالية والدورات المقبلة لبرلمان كردستان في القضايا الهامة”، مطالباً من “الجميع للعودة إلى طاولة الحوار في المستقبل”.
وتابع خوشناو، أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني رفض على الدوام سياسة فرض النفس وما يخص قرب انتهاء المهلة لبقاء البارزاني رئيسا لإقليم كردستان فان المسألة قانونية ومجلس الشورى قال كلمته بشأنها”، مؤكداً أن “رئيس برلمان كردستان لم يكن محايدا في عمله”.
واعلنت كتلة التغيير في برلمان اقليم كردستان، اليوم الاربعاء، ان ولاية رئيس الاقليم م سعود البارزاني تنتهي يوم غد، فيما أكد انه بموجب القانون فإن رئيس البرلمان سيتولى رئاسة الاقليم لمدة 60 يوماً بدءاً من يوم غد الخميس.
وكان برلمان إقليم كردستان العراق قرر، اليوم الأربعاء، تأجيل جلسته “الطارئة” حول مشروع رئاسة إقليم كردستان التي كان من المقرر عقدها اليوم لعدم اكتمال النصاب القانوني، فيما اكد انه سيتم تحديد جلسة جديدة في يوم آخر.
وكان عضو برلمان كردستان عن كتلة الاتحاد الإسلامي عمر كوجار أعلن، اليوم الأربعاء، عن تعليق عضويته في البرلمان لحين وصول الأطراف السياسية إلى حل توافقي حول مسألة رئاسة الإقليم، فيما أكد أن الوضع حالياً لا يتحمل هذه الأزمة السياسية، دعا الأطراف السياسية الى احترام التضحيات التي قدمتها قوات البيشمركة لحماية ارض كردستان.
وكانت الأحزاب الكردية الخمسة طالبت، اليوم الأربعاء، بتأجيل جلسة البرلمان الغير اعتيادية التي من المقرر عقدها اليوم الى يوم الأحد المقبل، فيما اكد سكرتير برلمان كردستان فخر الدين قادر، انه لا يوجد أي سبب للتأجيل، أكدت اللجنة القانونية أن البرلمان لم يتسلم حتى الآن طلباً رسمياً بتأجيل جلسة اليوم.
وأعلنت الأحزاب الكردية الخمسة، امس الثلاثاء (الـ18 من آب 2015)، عن اتفاقها على تأجيل جلسة البرلمان ليوم الاربعاء، لمناقشة موضوع رئاسة الإقليم، فيما عزت السبب إلى “حاجتها” لمزيد من الوقت والمشاورات بشأن الموضوع.
واعلن ديوان رئاسة اقليم كردستان، امس الثلاثاء (الـ19من آب 2015)، أن اجتماع رئاسة الاقليم مع الاطراف السياسية سيعقد اليوم كمرحلة اولى، فيما أكد أن المرحلة الثانية من الاجتماع ستعقد لاحقاً مع الاطراف السياسية خارج الحكومة والبرلمان.
وكان الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني أعلن، امس الثلاثاء،(18 آب 2015)، عن تأجيل الاجتماع بين الأحزاب الرئيسة الخمسة في اقليم كردستان المقرر اليوم، لبحث حل توافقي لأزمة الرئاسة إلى يوم غد الأربعاء، فيما لم يكشف عن أسباب التأجيل.
وكانت اللجنة القانونية في برلمان كردستان أكدت، يوم الاثنين (الـ17 من اب 2015)، أن قرار مجلس الشورى بشأن بقاء رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، في منصبه وبكامل صلاحياته “غير ملزم” للبرلمان، كونه صاحب الصفة “التشريعية الأعلى” في الإقليم، مبيناً أن وظيفة مجلس الشورى “تفسيرية قضائية” تتيح له حل نزاعات السلطة التنفيذية.
وكان مجلس الشورى في إقليم كردستان قرر، يوم الاثنين (الـ 17 من آب 2015)، بقاء رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في منصبه وبكامل سلطاته.
يذكر أن مجلس شورى الإقليم، تأسس بحسب القانون رقم 14 والمشرع من قبل المجلس الوطني لكردستان– العراق (برلمان كردستان) في (20/10/2008)، ويرتبط إدارياً بوزير العدل، والهدف من تأسيسه النظر في المنازعات الإدارية، وضمان وحدة التشريع، وتوحيد أسس الصياغة التشريعية.
وكانت رئاسة برلمان كردستان أعلنت يوم الاثنين، عن عزمها عقد جلسة “غير اعتيادية” في العاشرة من صباح الأربعاء المقبل الموافق (الـ19 من آب 2015 الحالي)، لمناقشة مشروع قرار رئاسة الإقليم.
وكان المتحدث الرسمي عن كتلة الديمقراطي الكردستاني، جعفر امينكي، عد خلال مؤتمر صحفي عقد يوم الاثنين، أن جلسة البرلمان “غير الاعتيادية” التي من المقرر عقدها الأربعاء المقبل، “غير قانونية” لعدم التوافق بشأنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.