حزب الفضيلة:التصويت على سانت ليغو عزز هيمنة الزعماء السياسيين وغيب ارادة الناخبين

اكد رئيس كتلة حزب الفضيلة، عمار طعمة، اليوم الثلاثاء، ان تصويت البرلمان على سانت ليغو (1.9)، اغلق الابواب امام التغيير السياسي واحكم قبضة القوى النافذة على المشهد السياسي.
وقال طعمة في بيان، ان “البرلمان كرر نفس الخطأ، عندما صوت على تمرير النظام الانتخابي سانت ليغو (1.9) غير المنصف، المعتمد في توزيع المقاعد على الفائزين”.
واضاف ان “هذا الموقف يمثل تراجعا واضحا عن دعوات الاصلاح التي سمعناها، والمطالبة بأحداث تغيير في القوى والوجوه السياسية، ويؤدي كذلك الى هدر كبير في اصوات الناخبين وتحويلها الى قوائم، لم يقصد الناخب اختيارها”، لافتاً الى ان “تصويت التصويت على سانت ليغو عزز هيمنة الزعماء السياسيين، وزاد من قوة ادواتهم في السلطة، ويغيب ارادة الناخبين ويضعف الاستماع لمطالبهم وتطلعاتهم”.
وبين ان “اغلب القوى السياسية اخفقت في هذا الاختبار وعادت لنفس المنهج السابق، وهو تركيز الهيمنة للكتل النافذة على المشهد السياسي وتضييق المشاركة السياسية التي تمثل حاجة ماسة وضرورية لدعم النظام السياسي ومواجهة التهديدات والتحديات المحيطة به”.
واكد ان “التصويت على نظام سانت ليغو (1.9) اغلق الابواب امام التغيير والاصلاح السياسي، واحكم قبضة القوى السياسية النافذة على الواقع السياسي لأمد غير معلوم”.
وطالب رئيس كتلة الفضيلة “الكتل النيابية باعادة النظر ومراجعة قرارها المؤيد لسانت ليغو (1.9)، واعادة التصويت على نظام انتخابي اكثر انصافا ويسمح بفرص لنشوء قوى سياسية جديدة تسهم في الاصلاح والتغيير السياسي”.
ويشهد الوسط السياسي في الوقت الراهن، صراعات عدة، وخاصة مع اقتراب موعد الانتخابات، حيث بدأ بعض السياسيين حملاتهم الانتخابية منذ الان، وسط انشقاقات في الاحزاب وتشكيل تيارات جديدة.