حزب الله في لبنان: نعتز بالقرار التاريخي لمجلس النواب العراقى الخامس بعد2003 ‏بتجريم التطبيع مع اسرائيل لمواجهة مسيرة ‏التطبيع العربية

اعرب حزب الله اللبناني، اليوم الجمعة، عن اعتزازه وتقديره للقرار التاريخي والهام الذي اصدره مجلس النواب العراقى ‏والقاضي بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني.
وقال الحزب في بيان:

“يعبر حزب الله عن اعتزازه وتقديره للقرار التاريخي والهام الذي اصدره مجلس النواب العراقى ‏والقاضي بتجريم التطبيع مع العدو الصهيونى ويعتبره خطوة كبيرة ورئيسية في مواجهة مسيرة ‏التطبيع المذلة التي قامت بها بعض الدول العربية وموقفا صلبا داعما للشعب الفلسطينى ومقاومته ‏البطولية في مواجهة العدوان والارهاب الصهيوني”.

واضاف البيان:

“ان هذا الموقف الشريف والشجاع يعبر بشكل واضح عن حقيقة انتماء الشعب العراقي العزيز ‏ومرجعيته الدينية وقواه السياسية ويؤكد على موقع العراق الثابت والدائم الى جانب القضية ‏الفلسطينية لم يؤثر فيها لا الاحتلال الاميركي ولا الاوضاع الاقتصادية والسياسية الصعبة التي عاشها ‏‏العراق في السنوات الاخيرة وبقي وفيا لانتمائه العربي الحقيقي ودعمه لمقاومة الاحتلال”.

وتابع:

“اننا ندعو الاحزاب السياسية العربية وجماهير امتنا العربية الى الاستفادة القصوى من المثال ‏العراقي في مضمونه وتوقيته للعمل في مختلف الساحات وتجريم التطبيع واستصدار التشريعات ‏والقوانين الضرورية في مواجهة التطبيع على كافة المستويات”.

وحاليا توجد هناك علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وكل من مصر والأردن والإمارات والبحرين والمغرب. وفي الوقت نفسه تم تطبيع العلاقات مع الدول الثلاث الأخيرة بوساطة نشطة من الولايات المتحدة قبل أقل من عامين. وكان من المفترض أن تكون الدولة السادسة التي ستقوم بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، هي السودان ، لكن عملية التطبيع توقفت.

وأقرّ مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 اليوم الخميس مقترح قانون تجريم مع إسرائيل بإجماع الحاضرين.

وكان رئيس المجلس الخامس رئيس حزب تقدم، محمد الحلبوسي قد افتتح في وقت سابق من اليوم جلسة البرلمان بعد اكتمال النصاب القانوني لها بحضور 275 نائبا من أصل 329 نائبا.

وذكر مصدر، إنه فور انعقاد الجلسة بدأ البرلمان بالتصويت على مواد مقترح القانون.

وعقب التصويت أصدر النائب الأول لرئيس مجلس النواب عن التيار الصدري، حاكم الزاملي بيانا قال فيه، إن:

“هذا القانون الذي حظي بإجماع المصوتين يمثل انعكاسا حقيقيا لإرادة الشعب، وقرارا وطنيا شجاعا ، وموقفا هو الأول من نوعه على مستوى العالم من حيث تجريم العلاقة مع الكيان الصهيوني”، داعيا “البرلمانات العربية والاسلامية لإصدار تشريعات مماثلة تلبي تطلعات شعوبها”.

وأنهى مجلس النواب الخامس بعد سنة 2003، يوم الخميس الماضي (19 أيار الجاري)، تقرير ومناقشة مقترح قانون حظر التطبيع واقامة العلاقات مع إسرائيل والذي يهدف إلى منع إقامة أي نوع من أنواع العلاقات معها.

وكانت كتلة “إنقاذ وطن”التي تضم التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وتحالف السيادة بزعامة خميس الخنجر ” حزب تقدم بزعامة محمد الحلبوسي وحزب المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر” والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، قدّمت في وقتٍ سابق، مشروع قانون لرئاسة البرلمان ينص على “تجريم التطبيع مع إسرائيل”.

وينص القانون الجديد على عقوبات، بينها السجن المؤبد أو المؤقت، ويهدف وفق مادته الأولى إلى “منع إقامة العلاقات الدبلوماسية أو السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية أو الثقافية أو أية علاقات من شكل آخر مع الكيان الصهيوني المحتل”.

وتنص المادة 201 من قانون العقوبات العراقي، على أنه يُعاقب بالإعدام كل من روج لـ”مبادئ الصهيونية، بما في ذلك الماسونية، أو انتسب إلى أي من مؤسساتها، أو ساعدها ماديا أو أدبيا، أو عمل بأي كيفية كانت لتحقيق أغراضها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.