حزين على أبناء مدينة الصدر- محمد المرشدي

القلب يبكي على أبناء هذه المدينة المجاهد المضطهده من القادة السياسيين العراقيين التي تعاني من الاختراقات الأمنية وضعف الرقابة والقانون وسوء الخدمات خصوصا وان أكثر شبابها عاطل عن العمل تعتبر اكبر منطقة في العراق يصل عدد سكانها مابين 3000000 مليون إلى 4000000 مليون  ، هذه المنطقة عانت ماعانت من ظلم نظام صدام حسين الفاشي وألان تعاني من الانفجارات المستمرة التي دمرت بيوتهم ومحلاتهم ومدارسهم ومستشفياتهم ، والعتب على القادة السياسيين وصراع الأحزاب فيما بينهم على الكراسي الذي لاينتهي والضحية الشعب العراقي .
من جهة أخرى الجميع يعرف ان الشعبية الأولى في العراق والعالم هي المرجعية الدينية في النجف الاشرف وان السيد السيستاني قالها في خطبة الجمعة الى السياسيين ((شكوناكم الى الله فانهم قد صمّوا أذانهم عن الاستماع لأصوات الناصحين والى الله المشتكى )) .
اذن المرجعية الدينية في كل خطب الجمعه تنتقد السياسيين لعدم حل أمور الشعب وعدم توفر الأمان والخدمات والبطالة ومن ينتقذ دور المرجعية ويقول لماذا ساكتة في هذه الظروف ، يمكنه مشاهدة التلفاز يوم الجمعة والسماع لخطبته الاسبوعية وسترى كيف تنتقد القادة السياسيين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.