حسن نصر الله: صدام حسين والسعودية ادوات بيد امريكا لمحاربة ايران

زعم الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، إن الرئيس العراقي السابق صدام حسين والسعودية هما ادوات امريكية بيد الامريكان لمحاربة ايران.

جاء ذلك في كلمة لنصرالله في الذكرى الـ40 للثورة الايرانية التي قادها اية الله، روح الله الخميني، حيث قال وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: “لنعود للتوصيف، ما يجري في منطقتنا البعض يقول حرب إسرائيلية – إيرانية، غير صحيح، البعض يقول حربا سعودية أو صراعا سعوديا – إيرانيا ونحن نريد أن نكون بمعزل عن الصراع بين السعودية وإيران، هذا غير صحيح، طبعا في المنطقة حتى بعض أصدقائنا ومحبينا يقولون هكذا، أن هذا الذي يجري في المنطقة هذا صراع سعودي إيراني، أولاً إذا تحدثنا عن إسرائيل، إسرائيل صراعها مع المنطقة، مع الشعب الفلسطيني واللبناني والسوري والأردني والمصري والشعوب العربية وحرب على مقدساتنا قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران، هذه الحرب قائمة، هذه لم تقم عام 1979، هذه من 1948 ومن قبل قائمة، هذا واحد”.

وتابع قائلا: “اثنان، هذه ليست معركة صراع سعودي – إيراني، هذا الصراع توصيفه الدقيق هو حرب أميركية على الجمهورية الإسلامية في إيران منذ 1979 إلى اليوم وستستمر. السعودية أداة في هذه الحرب، بعض دول الخليج أدوات في هذه الحرب”.

وحول الرئيس العراقي السابق التي اسقطت نظامه امريكا عام 2003، قال نصرالله: “صدام حسين الذي قدم نفسه فارس العروبة والقادسية كان أداةً صغيرة عند رامسفيلد وعند الأميركان في هذه الحرب، الذين يحاربون إيران اليوم، الجمهورية الإسلامية في إيران، بالإعلام وبالسياسة وبالعقوبات وبالتحريم وبالتخريب والتكفير هم ينفذون مشروعا أميركيا فقط”.

علي خامنئي- حسن نصر الله- قاسم سليماني

وأردف: “إذا هؤلاء أدوات في الحرب، لا يوجد حرب سعودية، من هي السعودية لتعمل حرب أو مشروع مواجهة مع إيران، السعودية وغير السعودية هم أدوات في الحرب الأميركية، ادفعوا هنا أموالا، تعالوا إلى سوريا وادفعوا أموالا يدفعون أموالاً، أرسلوا تكفيريين يرسلون، أرسلوا سلاحا يرسلون، قولوا هكذا يقولون هكذا، أما أن هناك إدارة مشروع ومخطط مشروع وإدارة استراتيجية، ما هذا الكلام”.

فهد بن عبد العزيز- صدام حسين
عدي وقصي وصدام حسين وحسين وصدام كامل وعدنان خير الله وصباح ميرزا وكامل حنا وارشد ياسين
علي خامنئي- محمد بن سلمان