حكومة كردستان العراق ترد على علاوي وتنفي تهريب النفط العراقي!

أصدرت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، الخميس، ، بيانا نفت فيه باسم الحكومة “الادعاءات الأخيرة” من قبل وزير المالية في بغداد حول تهريب النفط.

وقالت الوزارة في بيان 24 أيلول 2020 إن:

“هذه الادعاءات لا أساس لها وهي محض تكهنات تفتقر إلى ما يثبتها”.

وأضافت أن “الأرقام الخاصة بإنتاج النفط وتصديره من قبل حكومة كردستان خاضعة للتدقيق والنشر الدوري بشكل مستقل من قبل مؤسسة ديلويت”، داعية إلى “أن تتبع السلطات الاتحادية نموذج حكومة الإقليم، بمعنى أن تسمح بتدقيق ونشر كميات النفط المنتجة والمستهلكة وكذلك ما تصدره من قبل جهات مستقلة”.

وحول تخفيض الإنتاج بموجب اتفاقية أوبك بلس، أوضحت أن “حكومة إقليم كردستان خفّضت من إنتاجها بعد اتفاقية أوبك، وإن الأرقام الإجمالية لإنتاجها هي دون المستويات المتناسبة وأحقيتها مقارنة ببقية أجزاء العراق”.

ولفتت إلى أن “حكومة إقليم كردستان مستمرة في التعامل مع الحكومة الاتحادية على أساس حقوقها الدستورية، وسوف تستمر بالتصرف بمسوولية فيما يخص الجوانب العملياتية للنفط والغاز”.

علي عبدالامير علاوي

وفي وقت سابق، قال وزير المالية في الحكومة العراقية السابعة بعد سقوط النظام العراقي السابق سنة 2003، علي عبد الأميرعلاوي، في تصريح لوكالة (اس بي غلوبال بلاتس) المختصة بمجال الطاقة، إن “إقليم كردستان سبب رئيسي لعدم امتثال العراق الكامل لنظام الحصص بحسب اتفاق أوبك بلس”، مضيفا أن الإقليم:

“اصبح مصدرا لتهريب النفط وينتج يوميا ما بين 450 الى 470 الف برميل من النفط الخام، لكن لا يوجد معلومات دقيقة حول كمية النفط المهرب، لان هناك تهريبا للنفط من بعض الحقول حيث يتم تحميلها عبر الصهاريج الحوضية وتوجيهها الى امكان معينة، دون معرفة الكميات”، بحسب تعبيره.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.