حنان الفتلاوي: تمنيت رؤية المسؤولين وهم يحجون لديالى كما الكويت للتعزية

أعربت رئيس حركة إرادة النائبة حنان الفتلاوي، أمس السبت، عن تمنيها رؤية المسؤولين وهم “يحجون” لديالى لتعزية عوائل الشهداء كما حصل في الكويت، مبينة أن ديالى أقرب ولا تحتاج لطائرة، وفيما طالبت الحكومة بتعويض عوائل الضحايا وعلاج الجرحى ومحاسبة المقصرين، انتقدت عدم استنكار الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية للتفجير رغم “علو صوتهم” من أجل مرتكبي مجزرة سبايكر.
وقالت الفتلاوي في بيان، “أتمنى أن أرى مسؤولا عراقياً يبكي لأجل شهداء خان بني سعد كما رأيت أمير الكويت يبكي على شهداء مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت”، وتابعت “أتمنى أن أرى سيارات مسؤولينا وهم يحجون لديالى لتقديم التعزية لعوائل الشهداء كما حصل مع إخواننا في الكويت، فديالى أقرب ولا تحتاج لطائرة”.
وأضافت الفتلاوي، أن “ما حصل، أمس، في خان بني سعد مجزرة مروعة وجريمة بشعة أفجعت عوائل فقيرة في يوم عيد المسلمين، وتعكس إجرام داعش بأبشع صوره، ونحتاج لوقفة جادة من الحكومة المحلية في ديالى ومن الحكومة المركزية”، مطالبة الحكومة بـ”تعويض عوائل الشهداء وتبني علاج الجرحى داخل وخارج البلد”.
وشددت الفتلاوي على “ضرورة محاسبة أي مقصر بالموضوع”، مشيرة الى أن “الموضوع مر مرور الكرام، رغم أن حصيلة المذبحة كانت أكثر من ٢٠٠ بين شهيد وجريح”.

الدم الذهبي الشيعي وعرقنة الكويت- قاسم المرشدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.