خالد العبيدي: الانتصارات في الانبار تفوق ما تم التخطيط له

اعتبر وزير الدفاع خالد العبيدي، اليوم الخميس، ان ما تحقق من انتصارات في اليومين الماضيين في محافظة الانبار “كبير جداً ويفوق ما تم التخطيط له”، فيما وجه بضرورة إدامة إبقاء فتح الممرات الآمنة للمدنيين.
وقالت وزارة الدفاع في بيان، إن “العبيدي زار، اليوم، القطعات العسكرية في الخطوط الأمامية لمناطق التماس ضمن محور الثرثار والبو عيثه وعلى الحافات الأمامية لمدينة الرمادي في قاطع عمليات الانبار”.
واضافت الوزارة أن “العبيدي استمع إلى شرح مفصل قدمه قائد عمليات الانبار حول الخطط الموضوعة وطبيعة القتال والتقدم الحاصل للقطعات والمهام التي ستضطلع بانجازها القوات في الصفحات اللاحقة للعملية”.
واكد العبيدي بحسب البيان، على “ضرورة استثمار النصر المتحقق وإدامة الزخم من اجل اختصار الزمن وطرد العصابات الإجرامية وبث خبر النصر إلى أهالينا في محافظة الانبار”، معتبرا ان “ما تحقق من انتصارات في اليومين الماضيين كبير جداً ويفوق ما تم التخطيط له في قيادة العمليات المشتركة”.
ووجه وزير الدفاع بـ”ضرورة إدامة إبقاء فتح الممرات الآمنة للمدنيين الذين يعمل الدواعش على اتخاذهم دروعاً بشرية لإعاقة تقدم قواتنا الباسلة”، مشيداً بـ”رجال الهندسة العسكرية الذين يقومون بأعمال رائعة ليلاً ونهاراً رغم صعوبة العمل في أجواء المعركة”.
وشدد العبيدي على “الاستمرار بالدعم اللوجستي للقطعات من ومعدات وعجلات وحملها براً وجواً”، لافتا الى ان “بشائر النصر والتحرير تلوح في الأفق وان قطعاتنا الباسلة مسنودة بالمجاهدين الأبطال من قوى الحشد الشعبي وأبناء العشائر قادرون على تحرير الانبار وزف البشرى للعراقيين قريباً”.
واكد وزير الدفاع خالد العبيدي، الأربعاء الماضي (15 تموز 2015) أن العمليات العسكرية في محافظة الأنبار تجري وفق خطة مدروسة وتوقيتات زمنية معدة سلفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.