خامنئي: لن نسمح بتقسيم العراق والتسلل لايران

صرح المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي أمس الاثنين ان مستقبل الاتفاق النووي “ليس واضحا” اذ ان المصادقة عليه في ايران كما في الولايات المتحدة ليست مؤكدة.
من جهة اخرى، هاجم خامنئي الذي يعود اليه القرار الاخير في الملف النووي، من جديد الولايات المتحدة التي اتهمها بالسعي الى “التسلل” الى ايران عبر الاتفاق النووي.
وقال الرجل الاول في ايران امام ممثلين عن المجمع العالمي لأهل البيت و اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية، ان مصير الاتفاق ليس واضحا اذ لا احد يعرف ما اذا كانت ستتم المصادقة عليه هنا او في الولايات المتحدة”.
وينص الاتفاق الذي ابرم في 14 تموز/يوليو بين ايران والدول الست الكبرى (بريطانيا وفرنسا والمانيا والولايات المتحدة وروسيا والصين) بعد سنوات من المفاوضات الشاقة على الحد من البرنامج النووي الايراني مقابل رفع تدريجي وقابل للعكس للعقوبات الدولية المفروضة على طهران منذ 2006.
وقال خامنئي: ان الولايات المتحدة “تعتقد انها ستجد بالاتفاق وسيلة للتسلل الى البلاد. لن نسمح باي تدخل سياسي او ثقافي. وبكل قوانا — الكبيرة بفضل الله — سنقاوم هذا التدخل”.
واتهم خامنئي الولايات المتحدة بالسعي الى “التدخل في المنطقة حيث لديها اهدافها الخاصة : يريدون تقسيم العراق للتسلل لايران لكن بعون الله لن يحصل ذلك لن نسمح بذلك”.
وكان المرشد الاعلى اكد انه لن يغير سياسة بلاده حيال الولايات المتحدة العدو اللدود لايران التي قطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ 1980.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.